انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:57
سياسة
حجم الخط :
مخيم في محافظة دهوك للعوائل النازحة من الموصل بعد سيطرة تنظيم (داعش) عليها
نينوى تطالب بإغاثة عاجلة لـ400 ألف نازح ورواتب موظفيها وكركوك تعيش أزمة وقود


الكاتب: BS
المحرر: BK ,BS
2014/06/23 20:47
عدد القراءات: 2685


المدى برس/ بغداد 

دعا مجلس نينوى، اليوم الاثنين، الحكومتين الاتحادية والكردستانية الإسراع بإغاثة أكثر من 400 ألف نازح من مختلف مناطق المحافظة يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة، مبيناً أنه ينتظر استجابة بغداد للمطالب التي تقدم بها إلى وزير الدولة لشؤون المحافظات مؤخراً وصرف رواتب الموظفين لحزيران الحالي، في حين أكد مجلس كركوك أن المحافظة تعاني  شحة الوقود، متوقعاً معالجتها قريباً.

وقال عضو مجلس نينوى، محمد إبراهيم، في حديث إلى صحيفة (المدى)، إن "العوائل النازحة من مدينة الموصل إلى سهل نينوى تعيش ظروفاً إنسانية صعبة"، عازياً ذلك إلى "افتقاد تلك العوائل للخدمات من مشتقات نفطية وكهرباء التي تنقطع لساعات طويلة جداً".

وأضاف إبراهيم، أن "أكثر من 400 ألف نازح يتواجدون حالياً في مناطق سهل نينوى وسنجار ويحتاجون الى مساعدات إنسانية عاجلة"، داعياً الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان إلى "التدخل السريع لإغاثة تلك العوائل وتوفير مستلزمات الحياة لهم".

وأضاف عضو مجلس نينوى، أن "المجلس يعقد اجتماعاته الرسمية بصورة دورية في المناطق الآمنة القريبة من الموصل"، مبيناً أن "مجلس المحافظة ينتظر استجابة الحكومة الاتحادية للمطالب التي تقدم بها إلى وزير الدولة لشؤون المحافظات خلال حضوره اجتماعه قبل ثلاثة أيام".

وطالب إبراهيم، الحكومة الاتحادية بضرورة "توفير الخدمات الإنسانية للمواطنين الذين هربوا نتيجة نشوب المعارك في مناطقهم"، مشدداً على أهمية "صرف رواتب الموظفين للحزيران الحالي، سيما في مناطق المحافظة التي لم تتعرض لمشاكل أمنية".

وليس بعيداً عن نينوى، تعاني محافظة كركوك المجاورة لها، أزمة خانقة في توافر المشتقات النفطية.

وقالت عضوة مجلس المحافظة، رملة حميد العبيدي، في حديث إلى صحيفة (المدى)، إن "أهالي المحافظة يعانون  شحة المحروقات سيما البنزين والكاز والغاز السائل"، مشيرة إلى أن "كركوك لم تشهد مشاكل في مجال الطاقة الكهربائية أو الماء وغيرها من الخدمات".

وأوضحت العبيدي، أن "أغلب مناطق كركوك تعاني عدم توافر المحروقات بسبب قطع الطرق والمعارك بين قوات الجيش العراقي وتنظيم داعش"، مبينة أن "مجلس المحافظة اجتمع مع المحافظ لبحث سبل معالجة شحة الوقود".

وكان محافظ كركوك، نجم الدين عمر كريم، أعلن أمس الأحد،(الـ22 من حزيران 2014 الحالي)، عن اجتماعه مع رئيس مجلس المحافظة، حسن توران، وأعضاء لجنة الطاقة بالمجلس، لبحث أزمة الوقود التي تعانيها كركوك، بعد توقف مصفى بيجي عن العمل منذ التاسع من حزيران 2014 الحالي، وذلك بحضور مديري شركات نفط الشمال وغاز الشمال والمنتجات النفطية وتعبئة الغاز، مبيناً أن الاجتماع تمخض عن الاتفاق على بعض الإجراءات التي ستعلن قريباً ضماناً لتجهيز المواطنين بالمنتجات النفطية، وأن لدى المحافظة خطة بديلة بالتنسيق مع إقليم بكردستان بهذا الشأن.

وكشفت عضوة مجلس المحافظة، عن "استعمال خزين البنزين والكاز والمحروقات الموجودة في المحافظة واعتماد نظام الزوجي والفردي في تجهيزها للمواطنين"، حاثّة أهالي مدينة كركوك على "تقنين استهلاك المحروقات لحين انتهاء الأزمة".

ورجّحت العبيدي، "انتهاء الأزمات الخدمية بالمحافظة في غضون اليومين المقبلين"، مؤكدة على أن "مجلس المحافظة يعمل بكل طاقته لتوفير المستلزمات الضرورية للمواطنين".

يذكر أن مصفى بيجي، أكبر المنشآت المنتجة للوقود في العراق، يتعرض إلى هجمات شديدة شنها المسلحون للسيطرة عليه منذ (الـ11 من حزيران الجاري)، ما أدى إلى قطع الطرق الواصلة إليه. وتجاهد القوات الامنية اجهاض محاولات السيطرة على المصفى الذي يبعد 5 كم عن مدينة بيجي،(40 كم شمال تكريت، التي تبعد بدورها 170 من شمال العاصمة بغداد.

وكان تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران الحالي)، واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج مئات الآلاف من أسر المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان، كما امتد نشاط داعش، بعدها إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: