انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 22 سبتمبر 2017 - 16:27
أمن
حجم الخط :
مجلس بغداد يقر بحدوث عمليات خطف وقتل لمدنين بالعاصمة ويطالب بتفعيل دور الشرطة الاتحادية لمتابعتها
مجلس بغداد يقر بحدوث "عمليات خطف وقتل لمدنيين" بالعاصمة ويطالب بتفعيل دور الشرطة الاتحادية لمتابعتها


الكاتب: BS ,MJ
المحرر: BK ,BS
2014/07/04 12:47
عدد القراءات: 1970


 

المدى برس/ بغداد

أقر مجلس محافظة بغداد، اليوم الجمعة، بوجود عمليات خطف وقتل في بعض مناطق العاصمة، داعياً الجهات الأمنية إلى تفعيل دور الشرطة الاتحادية لمتابعة ذلك الملف.

وقال رئيس مجلس بغداد، رياض العضاض، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مجلس المحافظة يتابع بقلق ظاهرة خطف المدنيين وقتلهم في بعض مناطق بغداد"، داعياً "القوات الأمنية إلى التصدي لتلك الظاهرة الجرمية".

وأضاف العضاض، أن "المجلس سجل حالات خطف وقتل في قضاء المحمودية، جنوبي بغداد"، مبيناً أن "قائد عمليات بغداد تدخل بنفسه في القضية وتم اعتقال مرتكبي تلك الجرائم".

وأوضح رئيس مجلس محافظة بغداد، أن "عمليات قتل وخطف أخرى جرت في مناطق المدائن، جنوبي بغداد"، مناشداً الجهات الأمنية بضرورة "تفعيل دور الشرطة الاتحادية هناك لمتابعة ذلك الملف".

وأثنى العضاض، على "دور قائد عمليات بغداد وحزمه في صد تلك الجرائم وملاحقة مرتكبيها واعتقالهم"، عاداً أن "المجلس لا يستطيع تحميل جهة محددة مسؤولية عمليات الخطف والقتل، لكنه يعدها مجرمة وينبغي أن تنال الجزاء العادل الذي تستحقه بغض النظر عن خلفياتها أو توجهاتها السياسية".

يذكر أن الخط البياني لتفاقم الأوضاع الأمنية يواصل الصعود شاملاً أجزاء واسعة من البلاد، فقد أعلنت بعثة الأمم المتحدة (يونامي)، الثلاثاء الماضي،(الأول من تموز الحالي)، عن مقتل أو إصابة 5536 عراقياً بأعمال عنف خلال حزيران المنصرم، في حصيلة هي الأعلى منذ مطلع العام السنة 2014 الحالية، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تضرراَ من تلك العمليات، وفي حين بين رئيس البعثة، نيكولاي ملادينوف، أن بقاء إجزاء كبيرة من البلاد تحت سيطرة (داعش) يتطلب من القادة الوطنيين العمل سوية "لإحباط محاولات تدمير اللحمة الاجتماعية"، أكد أن ما يمكن إنجازه خلال العملية السياسية لا يمكن تحقيقه من خلال الاستجابة العسكرية.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: