انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 22 سبتمبر 2017 - 16:28
أمن
حجم الخط :
سيارة حكومية تعرض سائقها لهجوم مسلح باسلحة كاتمة للصوت
مقتل مدني وابن أخيه بهجوم مسلح شرقي بغداد


الكاتب: NN ,RS
المحرر: ,RS
2014/07/05 15:36
عدد القراءات: 1429


 

 

المدى برس / بغداد

أفاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم السبت، بأن رجلاً وابن أخيه قتلا بهجوم مسلح نفذه مجهولون، شرقي بغداد.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن "مسلحين مجهولين أطلقوا، عصر اليوم، النار من أسلحة رشاشة باتجاه سيارة مدنية لدى مرورها في طريق محمد القاسم، شرقي بغداد، مما أسفر عن مقتل سائقها وأبن أخيه كان برفقته".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة امنية هرعت الى منطقة الحادث ونقلت جثتي القتيلين الى دائرة الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث والجهة التي تقف وراءه".

وشهدت بغداد، اليوم السبت، تمكن قوة أمنية من تحرير طفل بعد ساعة على اختطافه، كما اعتقلت أثنين من خاطفيه بعد مطاردتهما في منطقة جميلة، شرقي بغداد، فيما قتل ثلاثة اشخاص واصيب ثمانية آخرين بانفجار عبوتين ناسفتين كانتا موضوعتين داخل سيارة مدنية مركونة على جانب الطريق، قرب المجلس البلدي، بساحة مظفر، في مدينة الصدر، شرقي بغداد، كما قتل وأصيب نحو ثمانية أشخاص بانفجار عبوة ناسفة في قضاء المحمودية جنوبي بغداد.

 يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توترا منذ منتصف العام الماضي 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في الأول من تموز 2014، عن مقتل وإصابة 5536 عراقياً بأعمال عنف خلال شهر حزيران الماضي، في حصيلة هي الأعلى منذ مطلع العام الحالي 2014، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تضرراَ من تلك العمليات، وفيما اشار رئيس البعثة نيكولاي ملادينوف إلى أن بقاء إجزاء كبيرة من البلاد تحت سيطرة (داعش) يتطلب من القادة الوطنيين العمل سوية "لإحباط محاولات تدمير اللحمة الاجتماعية"، لفت إلى أن "مايمكن إنجازه خلال العملية السياسية لا يمكن تحقيقه من خلال الاستجابة العسكرية".

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: