انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 19 نوفمبر 2017 - 02:10
أمن
حجم الخط :
عمليات الجيش العراقي في جرف الصخر تصوير (علاء المرجاني)
بابل تقرر إقامة حاجز ترابي شمال المحافظة وتؤكد: مقتل 16 من العصائب باشتباكات في جرف الصخر


الكاتب: BS ,IM
المحرر: BS ,
2014/07/06 14:13
عدد القراءات: 2852


 

المدى برس / بابل

أعلنت محافظة بابل، اليوم الأحد، عن قرارها بإقامة حاجز ترابي بطول 50 كم من منطقة العويسات على نهر الفرات الى بداية بحيرة الرزازة مزود بالحواجز والكاميرات، وفيما بيّنت ان الحكومة المحلية خصصت ملياراً ونصف المليار دينار للمشروع وسينفذ خلال ايام، اكدت "وجود "فصائل مسلحة" تقاتل مع قوات الجيش العراقي في ناحية جرف الصخر شمال بابل.

وقال المستشار الأمني لمحافظ بابل، ثامر الخفاجي، في حديث الى(المدى برس)، ان "اجتماعاً امنياً عقد قبل يومين في مقر قيادة عمليات بابل وبحضور محافظ بابل صادق مدلول السلطاني، ورئيس مجلس المحافظة رعد الجبوري، وقائد عمليات بابل عبد الحسين البيضاني، تقرر فيه  إقامة حاجز ترابي بطول أكثر من 50 كم، من منطقة العويسات على نهر الفرات الى بداية  بحيرة الرزازة، ويزود الساتر بكاميرات، ومجسات، ونقاط مراقبة، وربايا، وبين كل ربية وربية 500 متر، من اجل منع الإمدادات بمختلف أنواعها للإرهابيين"، مبيناً ان "الحكومة المحلية خصصت ملياراً ونصف المليار دينار وستتم المباشرة فيه خلال الأيام المقبلة".

وأضاف  الخفاجي، ان "هناك مناطق كثيرة في جرف الصخر لا تزال  بيد الإرهاب، ومن أهمها منطقة الفارسية التي تعد مركزاً ومعقلاً  للإرهاب،  وستقوم القوات الأمنية بالتعاون مع الفصائل المقاتلة ومنها عصائب أهل الحق والتي ستستعمل أسلحة جديدة خلال الأيام المقبلة بتحرير تلك المناطق".

واوضح المستشار الأمني، ان "منطقة صنديج التي تبدأ من منطقة الحامية بالمسيب الى الحدود الإدارية لجرف الصخر وبطول 7 كم، تم تحريرها بالكامل من قبل عصائب أهل الحق قبل يومين، في عملية نوعية قتل خلالها 16 من عناصر عصائب اهل الحق وجرح آخرين"، مبينا أن "هؤلاء قتلوا بنيران قناصة وتفجير البيوت المفخخة والعبوات الناسفة".

 وتابع الخفاجي "في ناحية جرف الصخر تقاتل فصائل عدة ضد الإرهاب منها عصائب أهل الحق وحزب الله والمقاومة الإسلامية ولواء ابي فضل العباس".

يذكر أن محافظة بابل، مركزها مدينة الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطراباً وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية، المحاذية لبغداد والأنبار، تشكل ملاذاً لتنظيم القاعدة في العراق، الذي يتخذ منها منطلقاً لشن هجماته في أنحاء البلاد.

 
تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: ناصر العراق   تاريخ الارسال: 7/6/2014 2:39:55 PM
سوف نقضي على داعش بسلاح لم يشهدوه قبل وسوف نلاحق كل من تعاون معهم الله اكبر هيهات منا الذلة
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: