انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 16 يونيـو 2019 - 19:55
سياسة
حجم الخط :
قادة التحالف الوطني خلال الاعلان عن تسميته الكتلة الاكبر
مصدر سياسي: التحالف الوطني سيجتمع لتسمية مرشحه لرئاسة الحكومة وحزب المالكي يقاطعها


الكاتب: AHF ,RS
المحرر: AHF ,RS
2014/08/10 14:32
عدد القراءات: 3131


 

 

المدى برس / بغداد

أفاد مصدر سياسي مطلع، اليوم الأحد، بأن التحالف الوطني سيعقد بعد قليل اجتماعاً بحضور جميع مكوناته ماعدا حزب الدعوة بزعامة المالكي لبحث تسمية رئيس الوزراء، وفيما بيّن ان المرشحين البارزين لرئاسة الحكومة المقبلة هم عادل عبد المهدي والجلبي وخضير الخزاعي وابراهيم الجعفري.  

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن "اجتماعاً للتحالف الوطني سيعقد بعد قليل، بحضور جميع مكوناته ما عدا حزب الدعوة بزعامة المالكي"، مبيناً ان "رئيس الجمهورية فؤاد معصوم كلف التحالف الوطني بتسمية مرشح لرئاسة الحكومة المقبلة"، مبينا ان " معصوم طلب من التحالف الوطني الاسراع باختيار مرشح لمنصب رئيس الوزراء قبل انتهاء المهلة الدستورية التي تنتهي اليوم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه أن "المرشحين لرئاسة الحكومة هم عادل عبد المهدي واحمد الجلبي وخضير الخزاعي وابراهيم الجعفري"، مشيرا الى ان " التحالف الوطني سيختار مرشحه على اساس التوافق بين مكوناته".

وكان رئيس مجلس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي دعا، في السادس من آب 2014، الى الالتزام بالاستحقاقات الدستورية و"تكليف مرشح الكتلة الأكبر" بتشكيل الحكومة، محذراً من أن "مصادرة هذا الحق" ستفتح نار جنهم على العملية السياسية.

يذكر أن ائتلاف دولة القانون، أعلن مراراً تمسكه بـ"حقه الدستوري"، بكونه الكتلة البرلمانية الأكبر، رافضاً أيّ "تجاوز" بهذا الشأن، عاداً انه "جزء من التحالف الوطني لكنه ما يزال الكتلة الأكبر".

وينتظر مجلس النواب واحداً من الملفات الشائكة، المتمثلة بتحديد الكتلة البرلمانية الأكبر، تمهيداً لقيام رئيس الجمهورية تكليف مرشحها بتشكيل الحكومة المقبلة، حيث ما يزال الجدل مستمراً بشأن الموضوع، بين التحالف الوطني، وائتلاف دولة القانون، وذلك بعد حسم رئاستي البرلمان والجمهورية.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: