انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 22 مـارس 2019 - 11:17
أمن
حجم الخط :
قضاء الضلوعية
القوات الأمنية وعشائر الضلوعية يصدون هجوماً لـ (داعش) ويقتلون ثلاثة انتحاريين


الكاتب: AM ,BS
المحرر: AB ,BS
2014/09/09 08:54
عدد القراءات: 2439


 

 

 المدى برس / صلاح الدين

أعلنت مديرية شرطة قضاء الضلوعية، اليوم الثلاثاء، ان القوات الأمنية وأبناء العشائر صدوا هجوماً لـ(داعش) هو الثاني خلال 48 ساعة، وفيما أكدت مقتل ثلاثة انتحاريين من التنظيم، بيّن عضو مجلس محافظة صلاح الدين أن "الثأر" للضلوعية سيكون قريباً و"سيحتفل الشهداء في قبورهم".

وقال مدير شرطة القضاء العقيد قنديل خليل في حديث الى (المدى برس)، ان "القوات الأمنية ومتطوعي العشائر صدوا هجوماً داعشياً هو الثاني من نوعه خلال 48 ساعة".

وأضاف قنديل ان "ثلاثة انتحاريين من داعش قتلوا خلال المواجهات المستمرة منذ فجر امس الاثنين والى الآن".

من جانبه قال عضو مجلس محافظة صلاح الدين عداي ذنون في حديث الى (المدى برس)، ان " الثأر للضلوعية سيكون قريباً وسيحتفل الشهداء في قبورهم بأنهم تسلقوا منارة النصر".

وكان مصدر أمني في محافظة صلاح الدين افاد، اليوم الثلاثاء، بمقتل طفلة وإصابة شقيقها بسقوط قذيفتي هاون في قضاء الضلوعية جنوب تكريت، (170 كم شمال بغداد).

وكان محافظ صلاح الدين رائد الجبوري طالب، امس الاثنين، الحكومة والقوات المسلحة بتوجيه ضربات جوية لعناصر  تنظيم (داعش)، في قضاء الضلوعية، جنوب تكريت، (170 كم شمال بغداد).

وكان مصدر أمني في صلاح الدين، امس الاثنين، بأن حصيلة الانفجار الانتحاري بـ"همر" وسط قضاء الضلوعية، جنوب تكريت، (170كم شمال بغداد)، ارتفعت إلى 19 قتيلاً وسبعة جرحى.

يذكر أن تنظيم (داعش) فرض في (11 حزيران 2014)، سيطرته بشكل كامل على مدينة تكريت،( 170 كم شمال بغداد)، وقضاء الدور، شرقي المدينة، مسقط رأس عزة الدوري، من دون قتال، وقضاء الشرقاط، ( 120 كم شمال تكريت)، فيما تمكنت قوات الشرطة والعشائر من طردهم من قضاء الضلوعية،( 100 كم جنوب تكريت).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: