انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:03
سياسة
حجم الخط :
الرئيس الامريكي باراك اوباما
اوباما يهنئ العبادي بمنح الثقة لحكومته


الكاتب: BS ,HAA
المحرر: AB ,BS
2014/09/09 10:59
عدد القراءات: 1816


 المدى برس / بغداد

هنأ الرئيس الأميركي باراك اوباما، اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بمناسبة منح الثقة لحكومته، وفيما أعرب عن أمله بان تتمكن الحكومة الجديدة من جمع الأطراف العراقية، تعهد بالتنسيق "الحثيث" مع العبادي لقتال تنظيم (داعش).

وقال بيان للبيت الابيض اطلعت عليه (المدى برس)، ان "الرئيس الاميركي باراك اوباما كان اول من اتصل برئيس الوزراء حيدر العبادي ليهنئه متمنياً لحكومته الجديدة ان تتمكن من جمع الأطراف العراقية سوياً كما كانت".

وأضاف البيان ان "اوباما والعبادي اتفقا على أهمية قيام الحكومة الجديدة باتخاذ خطوات راسخة سريعة لتلبية مطامح الشعب العراقي المشروعة، وحل مشاكله".

وتابع البيان ان "اوباما تعهد ايضاً بالتنسيق الحثيث مع العبادي في مواصلة القتال ضد تنظيم داعش".

وكان مجلس النواب صوت، امس الاثنين، على منح الثقة لرئيس الوزراء حيدر العبادي و 24 وزيراً في حكومته باستثناء عدد من الوزارات ابرزها الداخلية والدفاع والموارد المائية.

وكان رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري اعلن انعقاد الجلسة الرابعة عشرة للبرلمان، والتي ستكون مخصصة لاختيار الحكومة والتصويت على منحها الثقة، وفيما بدأت الجلسة بحضور 182 نائباً، انخفض عدد النواب الحاضرين إلى 179 نائباً بعد الانتهاء من قراءة القرآن والنشيد الوطني، بينما عرض الجبوري تأجيل الجلسة نصف ساعة للتباحث مع النواب المنسحبين وهو الامر الذي رفضه النواب.

وتضمن جدول اعمال الجلسة عرض المنهاج الوزاري للحكومة العراقية الجديدة واداء الوزراء الجدد اليمين الدستورية  واختيار النائب الاول لرئيس مجلس النواب.

وكان رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، قرر في وقت سابق من اليوم الاثنين، رفع الجلسة الـ13 من الدورة البرلمانية الثالثة، إلى الثامنة مساءً، لمنح الثقة لتشكيلة حكومة حيدر العبادي، وسط شكوك متزايدة بإمكانية ذلك.

يذكر أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم كلف رسمياً في (الـ11 من آب 2014) القيادي في حزب الدعوة الإسلامي، حيدر العبادي، بتشكيل الحكومة الجديدة خلفاً لرئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، خلال مدة شهر بحسب الدستور.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: