انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 16 يونيـو 2019 - 19:58
أمن
حجم الخط :
قوات امنية بالقرب من بقايا سيارة مفخخة انفجرت في قضاء الدجيل في وقت سابق ( الارشيف)
أهالي ووجهاء الدجيل يناشدون الحكومة بتقديم الدعم العسكري لهم ويؤكدون: سلاحنا الوحيد هو العقيدة والإيمان بالقضية


الكاتب: RS
المحرر: AB ,RS
2014/09/23 11:17
عدد القراءات: 2160


 

 

المدى برس / صلاح الدين

ناشد عدد من اهالي ووجهاء قضاء الدجيل، اليوم الثلاثاء، الحكومة بتقديم الدعم العسكري لهم وايصال مستحقاتهم المالية، وفيما بيّنوا ان المعارك بينهم وبين تنظيم (داعش) شبه يومية، اكدوا ان "العقيدة والايمان بالقضية" هو سلاحهم الوحيد الذي لا"تنضب ذخيرته".

وقال الحاج علي الحيدري احد وجهاء قضاء الدجيل ورئيس اللجنة الامنية لإسناد الدجيل في حديث الى (المدى برس)، ان "تنظيم داعش يشن هجمات شبه يومية من ثلاثة محاور على القضاء"، مبيناً ان "القوات الامنية والاهالي كبدوا التنظيم خسائر كبيرة خلال هذه المعارك".

وطالب الحيدري "الحكومة بضرورة تقديم الدعم العسكري من سلاح وعتاد للقوات المدافعة عن قضاء الدجيل، وصرف المستحقات المالية المخصصة لهم وايصالها الى القضاء"، مشيراً الى انهم "لم يتقاضوا رواتبهم منذ ثلاثة اشهر".

من جانبه قال الشيخ احمد الدجيلي احد رجال الدين في القضاء في حديث الى "المدى برس)، ان "الشيء الوحيد الذي يقف وراء الموقف الثابت في التصدي للدواعش هو العقيدة والايمان بالقضية"، مبيناً انه "السلاح الوحيد الذي لاتنضب ذخيرته".

وناشد الدجيلي "المتصدين للحكم بوقفة جادة حيال مايحدث في القضاء".

من جانبهم بيّن عدد من عناصر القوات الامنية و الحشد الشعبي في حديث الى (المدى برس)، انهم "صامدون في مواجهة هجمات التنظيم"مطالبين" الحكومة بتقديم الدعم العسكري لهم بصورة عاجلة".

وكان مجلس محافظة صلاح الدين حذر، امس الاثنين، من سيطرة (داعش) على قضاء الدجيل وقطع طريق الامداد عن الضلوعية وسامراء، وفيما بيّن ان عشائر الدجيل "هددت" بالانسحاب من المواجهة مع (داعش) في  حال عدم امدادهم بالسلاح والعتاد، اكد ان تنظيم (داعش) يشن هجمات متواصلة منذ الأمس على قضاء الدجيل، جنوب تكريت (170 كم شمال بغداد).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: