انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:36
سياسة
حجم الخط :
الجيش العراقي يستعرض القاذفة الروسية (TOS-1 ) التي تسلمها مؤخر في قاعدة له بمنطقة ابو غريب غربي بغداد تصوير (محمود رؤوف)
المدفعية العراقية تعلن قرب استخدام القاذفة الروسية (TOS-1) وتؤكد: ستكون صادمة لداعش


الكاتب: BS ,
المحرر: BS ,
2014/10/01 12:48
عدد القراءات: 11721


 

 

المدى برس/ بغداد 

أعلنت مديرية المدفعية في الجيش العراقي، اليوم الأربعاء، عن قرب استخدام القاذفة الروسية (TOS-1) في المعارك مع تنظيم داعش، وأكدت أن هذا السلاح سيكون "صادماً" لتنظيم داعش، ولفتت إلى أن عدداً من الخبراء الروس يقومون  بتدريب الجانب العراقي على استخدامه، فيما توعدت تنظيم (داعش) "بدك أوكاره".

وقال مدير المدفعية اللواء الركن سعد العلاق في حديث إلى (المدى برس)، على هامش الاستعراض العسكري لصنف المدفعية بمناسبة الذكرى الـ93 لتأسيسه في مقر المديرية بمنطقة ابو غريب غربي العاصمة بغداد، إن "هذه الاحتفالية تتضمن رسائل متعددة الأولى موجهة إلى العناصر الإرهابية، بأن رجال المدفعية سيلاحقونكم ويطاردونكم في كل مكان وسيدكون أوكاركم، وأن المؤسسة العسكرية لا تزال بخير".

وأضاف العلاق أن "الجنود اليوم استعرضوا عينات من سلاح المدفعية للجيش العراقي كون المدفعية تشترك في الحرب ضد الإرهابيين، بضمنها السلاح الجديد (القاذفة الأنبوبية الثقيلة عيار 220ملم)او(TOS-1)"، مؤكداً أن "هذا السلاح سيحقق المباغتة في نوعه والمباغتة بالتأثير وسيحقق صدمة وقوة مؤترتين في قواطع العمليات، وسيدخل الميدان قريباً".

ولفت العلاق إلى أن "الجنود الآن يتدربون على ايدي معلمين أكفاء وخبرات روسية على هذه القاذفة، وفي وقت قريب ستدخل الميدان وسيتم الرمي بها".

من جهته قال مفتش عام وزارة الدفاع الفريق الأول الركن علي فكري حسن، في حديث إلى (المدى برس)، إن "لكل صنف من الأسلحة له مراحل، وهذه المراحل لا تقف عند سلاح معين، والقاذفة الأنبوبية نوع آخر يضاف إلى صنف المدفعية، التي ستعمل على زيادة قوة القطعات المقاتلة".

وكان العراق وروسيا، وقّعا الأربعاء (30 تموز2014)، على صفقة اسلحة جديدة بكلفة مليار دولار تتضمن تجهيز العراق بالمدفعية الثقيلة ومنظومات "صواريخ بالستية فضلاً عن اسلحة ثقيلة".

وأعلنت قيادة الدفاع الجوي العراقي، أمس الثلاثاء (30 أيلول2014)، تسلمها منظومات دفاعية حديثة ومتطورة في مجال الدفاع الجوي، وفيما بيّنت أن هذه المنظومات ستسهم في تأمين السيادة الجوية وحماية الأهداف الحيوية، اكدت تدريب الملاكات المتخصصة بشكل مسبق في بلد المنشأ، مبينة ان دولاً معدودة فقط تمتلك فقط هذه المنظومات.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: