انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 20 سبتمبر 2017 - 22:57
أمن
حجم الخط :
مروحية تابعة للجيش العراقي وهي تقصف مواقع المسلحين
مقتل سبعة من عناصر (داعش) وتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري بقصف جوي شمالي الرمادي


الكاتب: HF
المحرر: HH
2014/10/02 13:23
عدد القراءات: 1195


المدى برس/ الانبار 

أفاد مصدر امني في محافظة الانبار، اليوم الخميس، بأن سبعة من عناصر تنظيم (داعش) وانتحاري يقود سيارة مفخخة قتلوا بقصف جوي نفذته طائرات مروحية، شمالي الرمادي،( 110 كم غرب بغداد).

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "طائرات مروحية عراقية قصفت، ظهر اليوم، تجمعا لعناصر تنظيم (داعش) وسيارة مفخخة يقودها انتحاري هاجموا أبراج المراقبة لمقر اللواء الثامن في الجيش الواقع، شمالي الرمادي، بقذائف الهاون، مما أسفر عن مقتل سبعة من عناصر التنظيم وتفجير السيارة المفخخة ومقتل الانتحاري بداخلها".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الطائرات المروحية لازالت تحلق فوق مقر اللواء لتأمينه"، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وكان مصدر أمني في محافظة الأنبار افاد، صباح اليوم الخميس، بأن 11 عنصراً أمنياً على الاقل سقطوا بين قتيل وجريح بثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة في مناطق متفرقة من قضاء هيت، غرب الأنبار، مركزها مدينة الرمادي،( 110 كم غرب بغداد)، فيما أكد أن اشتباكات مسلحة اندلعت عقب التفجيرات بين مسلحين والقوات الأمنية قرب مواقع التفجيرات.

فيما أكد عضو مجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي، في وقت سابق من اليوم الخميس، أن عناصر مسلحة سيطرت على مراكز للشرطة ومؤسسات الحكومية واجزاء واسعة من قضاء هيت، غرب الرمادي (110 كم غرب بغداد)، وفيما أشار إلى أن معارك عنيفة تجري الآن بين القوات الأمنية والمسلحين في القضاء، توقع سقوط القضاء بيد المسلحين.

يذكر أن مدن الانبار ومنها الفلوجة والرمادي شهدت توتراً امنياً خطيراً منذ ثمانية اشهر بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين القوات الأمنية والعناصر المسلحة واتساع رقعة الهجمات لتشمل المناطق الغربية بعد اقتحام ساحة اعتصام الرمادي ومحاولة اقتحام الفلوجة مما اسفر عن اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل المئات من المدنيين وإصابة الآلاف من الابرياء اغلبهم من الاطفال والنساء فيما قتل وأصيب المئات من عناصر الأمن أيضاً.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: