انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 09:08
اقتصاد
حجم الخط :
تظاهرة نظمها منتسبي معمل نسيج الحلة للمطالبة بصرف رواتبهم
منتسبو معمل نسيج الحلة يطالبون بصرف رواتبهم ويهددون بالاعتصام لحين تحقيق مطالبهم


الكاتب: IM ,RS
المحرر: AT ,RS
2015/01/19 16:33
عدد القراءات: 3201


 
 
 

المدى برس / بابل

تظاهر منتسبو معمل نسيج الحلة، اليوم الاثنين، للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ أربعة أشهر، فيما دعوا الى  تحويل نظام الشركات من التمويل الذاتي إلى المركزي وإلزام الدوائر شراء المنتج الوطني، هددوا بأن يكون اعتصامهم مفتوحاً لحين صرف رواتب العاملين.

وقال مدير معمل نسيج  الحلة، غسان عبد الامير الرهيمي، في حديث إلى (المدى برس)،  أن "منتسبي  معمل نسيج الحلة  لم يستلموا رواتبهم منذ أربعة أشهر مما تسبب بقيام الكثير من العمال بالعمل بمهن لاتليق بهم من اجل توفير الاحتياجات المعيشية لهم ولعوائلهم".

وأضاف الرهيمي، "نحن نخرج للمرة العاشرة للمطالبة بحقوقنا بصرف رواتب  المنتسبين"، مطالباً "بحماية المنتج المحلي وفرض رسوم على البضاعة  الأجنبية،  وإجبار المؤسسات  الحكومية على شراء المنتجات الوطنية"، لافتاً إلى أن "منتجاتنا مكدسة بالمخازن ويجب إيجاد طرق لغرض تصريفها في السوق".

من جانبه، قال العامل علي عبد الهادي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "عمال نسيج الحلة خرجوا اليوم للمطالبة بصرف رواتب  العاملين  المستحقة منذ أربعة أشهر"،  داعياً إلى "تحويل الشركات من نظام التمويل الذاتي  إلى نظام التمويل المركزي، وإلغاء قرار وزارة الصناعة والعمل على إعادة تأهيل الشركات العامة بما يخدم الاقتصاد الوطني".

وطالب عبد الهادي،  بـ"تفعيل  قرار مجلس الوزراء المرقم 88 لسنة 2013، الذي ينص على إلزام وزارات الدولة كافة بشراء منتجات وزارة الصناعة حصراً، فضلاً عن تفعيل قوانين حماية المستهلك والمنتج المحلي".

وتابع العامل في معمل نسيج الحلة، أن العاملين والموظفين "يستغيثون بالمنظمات الدولية لانتهاك حقوقهم الإنسانية من قبل الحكومة المركزية"، مشيراً إلى أن "اغلب أعضاء مجلس النواب في بابل رفضوا استقبالنا"، مهدداً أن "يكون اعتصامهم مفتوحاً لحين تحقيق مطالبهم".

في السياق ذاته،  قال نائب رئيس مجلس محافظة بابل، عقيل الربيعي، في حديث إلى (المدى برس)، أن "مطالب  المتظاهرين مشروعة  لأنهم منذ  أربعة أشهر لم يستلموا  رواتبهم وهم أصحاب  عوائل"، مؤكداً أن "المجلس سوف يشكل وفداً من الحكومة المحلية، وممثلين عن الشركة لزيارة وزارة الصناعة والمعادن، لوضع رؤية للاستفادة من الشركات الصناعية والارتقاء بواقعها، وخصوصاً الموظفين الذين باتوا يتسولون في الشوارع من اجل الحصول على قوتهم اليومي".

وأضاف الربيعي، "مشكلة عمال نسيج الحلة بدأت منذ سنوات ولم تضع الحكومة المركزية لها الحلول المناسبة فضلاً عن عدم إصدار تعليمات لحماية المنتج  المحلي".

في سياق متصل، قال رئيس التيار الديمقراطي سلام  حربه، في حديث الى (المدى برس)، أنا اليوم هنا لمشاركة اخواننا العمال في تظاهرتهم التي يطالبون فيها  بصرف رواتبهم  المتوقفة منذ أربعة أشهر وهي مطالب  مشروعة"، مناشداً  بـ"تفعيل   قطاعي  الزراعة  والمعادن لحاجة البلد  اليهما في ظل هذه الأوضاع الاقتصادية  الصعبة".

يذكر أن أكثر من 70 شركة تابعة لوزارة الصناعة، تعاني مشكلة عدم صرف رواتبهم  وتعمل بنظام  التمويل الذاتي.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: