انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 20 اغســطس 2019 - 05:40
أمن
حجم الخط :
قوات امنية في الرمادي.. صورة من مصادر خاصة بـ (المدى برس)
مجلس الانبار: (داعش) يسيطر على 60% من الرمادي


الكاتب: HF ,HH
المحرر: HH ,
2015/02/01 09:37
عدد القراءات: 2393


المدى برس/ الانبار

كشف مجلس محافظة الانبار ،اليوم الاحد، أن تنظيم (داعش) يسيطر على 60% من مدينة الرمادي، وأكد أن أكثر من عشرة أحياء تقع تحت قبضته، وفيما عزا أسباب تأخر الحسم العسكري في تلك المناطق الى "قلة الدعم العسكري وإهمال تجهيز القوات الامنية ومقاتلي العشائر"، شدد على ضرورة تجهيز تلك القوات "بشكل عاجل" لتحريرها من (داعش).

وقال عضو مجلس محافظة الانبار عذال الفهداوي في حديث الى (المدى برس)، إن "نسبة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم (داعش) الإرهابي في مدينة الرمادي بلغت نحو 60%"، مشدداً على اهمية "تسليح وتجهيز القوات الامنية وخصوصاً مقاتلي العشائر بشكل عاجل لدحر (داعش)".

وأضاف الفهداوي، أن "المناطق التي يسيطر عليها (داعش) في الرمادي هي حي العادل والتأميم والحوز وشارع 60 وجزء من شارع 20 والجزيرة والبو عساف وجيرة البو علي الجاسم ومنطقتا السبعة والخمسة كيلو ومناطق أخرى"، عازياً أسباب تأخير الحسم العسكري وتطهير المناطق من (داعش) الى "قلة الدعم العسكري وإهمال تجهيز مقاتلي العشائر وقوات الشرطة التي لا تمتلك السلاح الذي يستهدفهم من قبل عصابات داعش".

يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على أهم وأبرز مدن الانبار منذ عام تقريباً على الاحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودي بين العراق وسوريا وهيت وراوه ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد .

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: