انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 نوفمبر 2018 - 09:39
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
ميسان تنعى شاعرها سعد محمد البهادلي
ميسان تنعى شاعرها البهادلي وتعد رحيله "خسارة لا تعوض"


الكاتب: AAW ,
المحرر: BK ,
2015/02/25 23:42
عدد القراءات: 3725


المدى برس/ ميسان

أعلن مجلس محافظة ميسان، اليوم الأربعاء، وفاة الشاعر سعد محمد الحسن البهادلي إثر نوبة قلبية، وعد وفاته "خسارة لا تعوض"، فيما أشار إلى أن عطاء الفقيد "أغنى" المسيرة الثقافية للمحافظة.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس محافظة ميسان، كريم الرسام، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الوسط الثقافي والبيت الشعري فقد اليوم، الشاعر الكبير سعد محمد حسن البهادلي، إثر نوبة قلبية ألمت به، في قضاء الكحلاء،(25 كم جنوبي العمارة)".

وأضاف الرسام، أن "الفقيد البهادلي يشغل منصب رئيس الاتحاد العام للأدباء الشعبيين، وهو من مؤسسي الحركة الشعرية في ميسان، وله الكثير من القصائد التي تغنت بحب الوطن وأغنى عطاؤه المسيرة الثقافية بالمحافظة"، مبيناً أن "البهادلي كان من الشخوص المعروفة بالكرم والأصالة وحسن الضيافة".

وأشار المستشار الإعلامي لرئيس مجلس محافظة ميسان، أن "الشعراء الشعبيين والأدباء والمثقفين من أبناء ميسان نظموا مسيرة مهيبة لتشييع جنازة الفقيد الراحل الشاعر سعد البهادلي، انطلقت من مستشفى الصدر العام، لتجوب شوارع العمارة"، مشيراُ إلى أن "مراسيم العزاء ستكون في دار الفقيد في قضاء الكحلاء".

وسعد محمد الحسن من مواليد العمارة 1957 من سكنه قضاء الكحلاء، وهو شيخ عشيرة البهادل السراي، حيث عرف بالكرم والأصالة النخوة، ويتميز بحل جميع القضايا العشائرية، ونال الكثير من شهادات التقدير وتقلد دروع التميز والإبداع ، ومثل العراق في عدد من المحافل الشعرية في البلدان العربية، وترأس البهادلي العديد من المؤسسات الأدبية والشعرية وكان سابقاً رئيساً لاتحاد العام للشعراء الشعبيين في ميسان.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: عزام باسم صبيح   تاريخ الارسال: 2/26/2015 12:15:22 AM
ﺑﺴــــــــــﻢ ﺍﻟﻠـــﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤــــﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ۞ ﺍﻟْﺤَﻤْﺪُ ﻟِﻠَّﻪِ ﺭَﺏِّ ﺍﻟْﻌَﺎﻟَﻤِﻴﻦَ ۞ ﺍﻟﺮَّﺣْﻤَﻦِ ﺍﻟﺮَّﺣِﻴﻢِ۞ ﻣَﺎﻟِﻚِ ﻳَﻮْﻡِ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ۞ ﺇِﻳَّﺎﻙَ ﻧَﻌْﺒُﺪُ ﻭَﺇِﻳَّﺎﻙَ ﻧَﺴْﺘَﻌِﻴﻦُ ۞ ﺍﻫﺪِﻧَﺎ ﺍﻟﺼِّﺮَﺍﻁَ ﺍﻟْﻤُﺴْﺘَﻘِﻴﻢَ ۞ ﺻِﺮَﺍﻁَ ﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﺃَﻧْﻌَﻤْﺖَ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﻏَﻴْﺮِ ﺍﻟْﻤَﻐْﻀُﻮﺏِ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ﻭَﻻَ ﺍﻟﻀَّﺎﻟِّﻴﻦَ۞ ( ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻠﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: