انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018 - 22:53
سياسة
حجم الخط :
من تظاهرة اليوم في ساحة التحرير.. تصوير محمود رؤوف
متظاهرون ينتقدون صمت الحكومة عن "المجازر" بحق القوات الامنية ويطالبون بمحاسبة العبيدي عن جريمة الثرثار


الكاتب: AHF ,MJ ,RS
المحرر: AHF ,RS
2015/04/27 18:29
عدد القراءات: 1804


 

 

المدى برس / بغداد

تظاهر العشرات من المواطنين ، اليوم الأثنين، في ساحة التحرير وسط بغداد، احتجاجا على "صمت" الحكومة تجاه الجرائم التي ترتكب بحق القوات الامنية ومنها في ناظم الثرثار، وفيما انتقدوا "برود" وزير الدفاع وهو يتكلم عن مقتل 13 جنديا في الناظم، طالبوا بمحاسبة المتسببين بـ"مجزرة" الثرثار و سبايكر وإقالة وزير الدفاع خالد العبيدي ودخول قوات الحشد الشعبي لتطهير الانبار من (داعش).

وقال المتظاهر حيدر جلال الساعدي في حديث إلى (المدى برس)، "نحن طلاب جامعات ومعاهد العراق تظاهرنا، اليوم، ضد صمت الحكومة بشأن المجازر التي ترتكب يوميا بحق أبنائنا وإخواننا في القوات الأمنية".

واضاف الساعدي أن "هذه المجازر تحدث عمدا وبتقصير من قبل وزير الدفاع والقيادات الأمنية"، منتقدا "حديث وزير الدفاع في مؤتمره الصحفي الذي نفى حدوث مجزرة في ناظم الثرثار".

وبيّن الساعدي أن "الوزير تحدث عن مقتل 13 جندياً وبأسلوب بارد"، متسائلا "هل هؤلاء الجنود الثلاثة عشر أليسوا عراقيين و بشراً ام أنهم مخلوقات رخيصة".

وتابع الساعدي "نحن نطالب، اليوم، بمحاسبة المتسبب بمجزرة الثرثار و سبايكر وإقالة وزير الدفاع خالد العبيدي والضغط على الحكومة لإيصال التعزيزات العسكرية للجنود المحاصرين في عدد من المناطق ونطالب ايضا بإدخال الحشد الشعبي إلى الانبار".

من جهتها قالت المتظاهرة رسلان الزبيدي في حديث إلى (المدى برس)، "نحن وقفنا، اليوم، في ساحة التحرير تضامنا مع عوائل ضحايا مجزرة الثرثار".

وأضافت الزبيدي أن "العشرات من معارفنا وأقاربنا تسلموا جثث أبنائهم الذين قطعت رؤؤسهم في ناظم الثرثار من قبل تنظيم (داعش)"، منتقدة "تصريحات وزير الدفاع خالد العبيدي بعد نفيه حدوث مجزرة الثرثار".

ولفت الزبيدي إلى أن "الصور و مقاطع الفيديو تكذب تصريحات العبيدي"، مطالبة الساسة العراقيين بـ"أن يغادروا مواقعهم بعد أن فشلوا طيلة هذه السنوات في قيادة البلد إلى بر الامان نحن نريد الحياة ولا شيء غيرها".

من جهتها أنتقدت ام المفقود في حادثة سبايكر أحمد حسين في حديث إلى (المدى برس)، "حديث رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ومطالبته لذوي ضحايا سبايكر بالذهاب والجلوس في تكريت".

وطالبت ام المفقود رئيس مجلس الوزراء الحالي حيدر العبادي بـ"محاسبة المالكي على تلك التصريحات لأنه المتسبب بمجزرة سبايكر واستهانته بتلك الدماء".

وتساءلت ام المفقود احمد حسين "ما هو موقع المالكي الآن وهو يطالبنا بالذهاب والاستيطان في تكريت، وهل هذا معقول بعد أن تسبب بذبح اولادنا"، لافتة الى اننا "رفعنا دعاوى ضد المالكي لتقديمه للمحاكم ولغاية اليوم لم يحدث شيء، ونحن لا نريد محاكمته الآن نريد منه فقط أولادنا".

وكان العشرات من الناشطين في مدينة النجف حمّلوا ، امس الأحد، الحكومة العراقية مسؤولية مقتل عدد من منتسبي الجيش العراقي على يد تنظيم داعش في منطقة الثرثار، مطالبين بإقالة وزير الدفاع، ومحاسبة المقصرين.

وكانت إدارة محافظة الأنبار، أعلنت أول امس السبت،(الـ25 من نيسان 2015 الحالي)، عن مقتل قائد الفرقة الأولى، وآمر لواء في الجيش وعدد من الضباط في هجوم نفذه (داعش) على مقر عسكري، شمال الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، في حين أكد مصدر أمني في المحافظة، أن التنظيم أعدم قائد الفرقة الأولى و21 ضابطاً وجندياً، رمياً بالرصاص.

كما أفاد مصدر في قيادة عمليات الأنبار، في حديث إلى (المدى برس)، أول أمس السبت، بأن (داعش) اقتحم مقر الفوج الثاني في ناظم الثرثار، (70 كم شمال الرمادي)، بعد محاصرته منذ، ليلة أمس الأول الجمعة،(الـ24 من نيسان الحالي)، مبيناً أن عناصر التنظيم أعدموا 22 ضابطاً أو جندياً بينهم قائد الفرقة الأولى، العميد الركن حسن عباس، وأربعة من كبار ضباط برتبة مقدم ورائد، رمياً بالرصاص.

لكن مصدراً مطلعاً، كشف في وقت سابق من اليوم الأحد، عن قيام (داعش) ببث مزاعم عن اعدامات جماعية لجنود عراقيين، في منطقة ناظم التقسيم، شمال غرب الفلوجة،(62 كم غرب بغداد)، في إطار الحرب النفسية التي يمارسها التنظيم لإثارة "البلبلة وعرقلة اقتحام قضاء الكرمة"، وفي حين اتهم بعض "الأبواق" بالسعي لزعزعة الوضع الأمني كما حصل في الرمادي، نفى تعرض ناظم الثرثار لأي هجوم.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: فادي أنس   تاريخ الارسال: 4/27/2015 6:35:40 PM
موضوع المجزره المزعومه مفبرك كليا من قبل المالكي الفاشل ومؤيديه أملا بأسقاط حكومة العبادي ليسيطر المالكي من جديد على السلطه.
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: