انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 18:39
سياسة
حجم الخط :
اطفال نازحون مع اسرهم الى محافظة واسط
واسط تستقبل 170 عائلة أنبارية نازحة وتلزم رجالها بالتطوع لمقاتلة (داعش)


الكاتب: AHF ,HH ,JB
المحرر: AHF ,HH
2015/05/21 16:22
عدد القراءات: 1554


المدى برس / واسط

أعلنت إدارة محافظة واسط، اليوم الخميس، عن استقبال المحافظة لـ170 عائلة أنبارية نازحة، فيما أكدت التزامها بقرار مجلس المحافظة القاضي بتطويع الرجال النازحين في صفوف القوات الامنية والحشد الشعبي لمقاتلة تنظيم (داعش) مقابل السماح لتلك العوائل بدخول المحافظة.

وقال مستشار محافظ واسط لشؤون الإغاثة والكوارث الطبيعية ضياء ضلال الطائي في حديث الى (المدى برس)، إن "مجموع العوائل الانبارية النازحة من بطش عصابات (داعش) الاجرامية والتي تم استقبالها في المحافظة بلغ 170 عائلة".

وأضاف الطائي أن "تلك العوائل استوطنت غالبيتها في المناطق الشمالية للمحافظة ضمن حدود قضاء الصويرة والمناطق المحيطة به والسكن مع اقارب أو معارف لها في تلك المناطق"، مشيراً الى أن "إدارة المحافظة ملزمة بتطبيق قرار مجلس واسط الذي قضى بالموافقة على دخول العوائل النازحة من الانبار مقابل الكفيل وتطويع أبنائها ممن تتراوح اعمارهم مابين الـ 18 ـ 50 عاماً في صفوف القوات الامنية والحشد الشعبي لمقاتلة عصابات داعش وتحرير المناطق التي تحتلها ومنها محافظة الانبار".

ولفت الطائي الى أن "الحكومة المحلية وضعت قاعدة بيانات للعائلات الانبارية التي تفد للمحافظة تتضمن أدق المعلومات عن تلك العائلات من حيث عدد نفوسها وأعمارهم وطبيعة أعمالهم والمناطق التي نزحوا منها وغير ذلك من المعلومات المهمة".

يذكر أن مجلس محافظة واسط قد صوت خلال جلسته الاعتيادية ليوم  ( 18 آذار 2015 ) بالسماح لدخول نازحي الانبار الى المحافظة، بشرط الكفيل وانخراط ابنائهم  ممن تتراوح أعمارهم بين الـ 18 ـ 50 عاماً بالحشد الشعبي لتحرير مناطقهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: