انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 18:15
أمن
حجم الخط :
اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الانبار
المحمدي : معارك تطهير الرمادي كسرت ظهر (داعش) وكبدته خسائر فادحة


الكاتب: HF
المحرر: AR
2015/05/29 16:33
عدد القراءات: 3138


المدى برس/ الأنبار

أكد قائد عمليات الانبار اللواء الركن قاسم المحمدي، اليوم الجمعة، ان معارك تطهير الرمادي المستمرة كسرت ظهر تنظيم (داعش) الارهابي، فيما اشار الى تكبيد التنظيم خسائر فادحة بالعناصر والاسلحة التي تم تدميرها في المعارك.

وقال المحمدي في حديث الى (المدى برس) ان " القوات الامنية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي حققوا نجاحات امنية وعسكرية لم يكن يتوقعها تنظيم (داعش) الذي كسر ظهره خلال معارك تطهير محيط الرمادي وتكبدهم خسائر فادحة بقتل العشرات من عناصر الارهاب وتدمير معاقلهم في حي التأميم والطاش وجامعة الانبار جنوبي الرمادي".

واضاف ان "معارك تطهير الرمادي مستمرة ومن ثلاثة محاور هي القاطع الشرقي في منطقة الطوك والسجارية والقاطع الشمالي من جهة جسر الورار والبو فراج وما يليها من مناطق، والجانب الجنوبي المتمثل بحي التأميم وجامعة الانبار التي تمثل مركز انطلاق داعش واهم معاقلهم فيها".

واشار المحمدي الى ان "القواطع الامنية في مدن الانبار الاخرى في قضاء حديثة وناحية البغدادي وعامرية الفلوجة والكرمة تشهد أيضاً عمليات امنية تعرضية واستباقية لتشتيت جهد التنظيم الارهابي وتدمير اوكارهم ومخابئ اسلحتهم".

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي رجح، في،(25 ايار 2015)، تحرير مدينة الرمادي (110 غرب بغداد) من سيطرة تنظيم (داعش) خلال ايام، وفيما ابدى استغرابه من تصريحات وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر بشأن عدم رغبة القوات العراقية بالقتال واكد حصوله على معلومات خاطئة، شدد على اهمية السيطرة على الحدود العراقية السورية لقطع امدادات (داعش).

واكد مجلس محافظة الأنبار، الاثنين، (25 ايار 2015)، أن عمليات تحرير مدينة الرمادي، (110 كم غرب بغداد) لم تنطلق بعد، فيما اشار إلى أن المحافظة "بانتظار انهاء الاستعدادات العسكرية لبدء العملية".

يشار إلى أن إدارة الأنبار، أعلنت، في (الـ15 من أيار الحالي)، عن سيطرة تنظيم (داعش) على المجمع الحكومي ومركز مدينة الرمادي،(110 كم غرب العاصمة بغداد)، وغالبية المناطق في المدينة.

يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: عصام جواد   تاريخ الارسال: 5/29/2015 5:23:55 PM
سلام عليكم : بارك الله بيكم وبجهودكم حتى كل من يحاول تشويه سمعة قدرات قواتنا خلتثبتولهم جدارة وكيف همتكم تدحر وتدعس على الدواعش والصداميين والبعثيين محترفين الإجرام بالقضاء عليهم وبأسرع وقت ممكن وتحرير كل شبر من أرض العراق العريق من هالكفرة الفجرة. هيهات منا الذلة ولبيك ياعراق.
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: