انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 23 ينايـر 2019 - 20:55
سياسة
حجم الخط :
محافظة نينوى اثيل النجيفي في معسكر تحرير الموصل باقليم كردستان العراق
نائب شيعي: النجيفي ليس المسؤول الوحيد عن سقوط الموصل لكن لائحة الاتهامات أوقعت به


الكاتب: BS
المحرر: BS
2015/05/29 17:21
عدد القراءات: 3079


المدى برس/ بغداد 
قال تحالف القوى العراقية، الممثل السياسي الاكبر لسنة العراق في البرلمان، بأن اغلب اعضائه لم يطلعوا على اسباب اقالة اثيل النجيفي من منصب محافظ نينوى، كما لايعرفون سر الانقلاب الذي حدث في ديالى الاسبوع الماضي على الاتفاقيات السياسية في المحافظة وتحول رئاسة الحكومة المحلية الى كتلة بدر الشيعية.
 
الى ذلك يؤكد قيادي شيعي، بأن اكثر التحالف الوطني كان مقتنعاً بإقالة النجيفي، والاتهامات ضده كانت كافية لتحقيق ذلك، لكنه أيضاً قال بأنه "ليس الوحيد المسؤول عن سقوط الموصل"، فيما عدّ ماحدث في ديالى بأنه متعلق بتراجع الامن في المحافظة التي تحررت قبل اشهر من "داعش".
 
بالمقابل عدّ محافظ نينوى المقال، ان اقالته جاءت بسبب موقفه من رفض دخول (الحشد الشعبي) الى الموصل، وضغوط تعرض لها لنقل معسكرات تحرير نينوى الى قواعد اخرى شمال تكريت تشرف عليها (ميليشيات).
 
وأقال البرلمان، الخميس، بالأغلبية محافظ نينوى أثيل النجيفي بعد جمع تواقيع من بعض النواب على خلفية طلب مقدم إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي من مجلس المحافظة ، فيما انتخب مجلس محافظة ديالى، الثلاثاء، مثنى التميمي عن منظمة بدر محافظا لديالى بأغلبية اصوات الاعضاء الحاضرين، بعد انسحاب كتلة عراقية ديالى من الجلسة.
 
ممثل الحكومة يفاجئ السنة في البرلمان
 
تقول عضوة تحالف القوى العراقية انتصار الجبوري لـ"المدى" ، "كان من المفترض ان تعرض علينا اسباب اقالة النجيفي بوقت كاف لنجلس مع المحافظ ونسمع ردوده حول الاتهامات، لكن اغلب اعضاء الكتلة لم يطلعوا على اسباب الاقالة قبل قراءتها من ممثل الحكومة في مجلس النواب ".
 
وتضيف الجبوري "كنا نسمع كلاماً كثيراً عن اتهامات ضد النجيفي، لكننا فوجئنا ان يتضمن طلب الحكومة الذي قرأه وزير شؤون البرلمان احمد الجبوري في جلسة الاسبوع الماضي اتهامات مثل علاقة النجيفي بجماعة النقشبندية و(داعش)".
 
ولائحة الاتهامات التي كانت تحمل 12 سبباً لإقالة النجيفي، اشارت الى علاقة المحافظ بسقوط الموصل، على الرغم من ان التقرير النهائي الذي تعكف على كتابته لجنة خاصة شكلت قبل اشهر لهذا الشأن لم تعرضه حتى الان، وكان رئيس اللجنة حاكم الزاملي رجح ان يكون التقرير جاهزاً قبل الذكرى السنوية الاولى لسقوط المدينة الذي يحل بعد 10 ايام.
 
لكن النائبة عن تحالف القوى تستبعد ذلك التاريخ، وتقول ان "الاسئلة التي سترسلها اللجنة لسؤال نواب رئيس الجمهورية نوري المالكي واسامة النجيفي ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني عن اسباب سقوط الموصل لم ترسل بعد".
 
وقدم 24 عضواً في مجلس محافظة نينوى 12 سبباً لإقالة المحافظ الى رئاسة الحكومة التي وافقت على ارساله الى البرلمان، فيما جمعت الى جانب ذلك 55 توقيعاً لنواب المجلس لإقالة النجيفي ومرة اخرى 62 نائباً للأمر ذاته، ثم 83 لعرض الطلب على التصويت.
 
وتحدث وزير الدولة لشؤون مجلس النواب أحمد الجبوري خلال جلسة البرلمان الاسبوع الماضي التي صوت فيها بالأغلبية على اقالة المحافظ النجيفي عن "وجود طلب مقدم من عدد من اعضاء مجلس محافظة نينوى اكدوا فيه ان النجيفي لم يعد صالحاً لاداء مهامه لوجود الاعضاء خارج المحافظة وعدم تحقيق اجتماع ومنها الاهمال الاداري وضعف تواصله مع الحكومة الاتحادية ".
 
وأضاف كما أكد اعضاء مجلس نينوى "استغلال المحافظ النجيفي منصبه الوظيفي ومخالفات دستورية وقانونية وعدم زيارته لمخيمات النازحين والتواصل مع جماعات مسلحة ".
 
ضرب التوافقات في ديالى
 
بالمقابل وصفت النائبة الجبوري ماحدث في ديالى بعد ان تحول منصب المحافظ من عراقية ديالى التي تضم الكتل السنية في المحافظة الى كتلة بدر بأنه "ضرب للاتفاقيات السياسية التي قامت على اساسها الحكومة المحلية بعد انتخابات 2013".
 
وقالت الجبوري بأننا "لانعرف سر الانقلاب على ماتم الاتفاق عليه في ديالى، بعد ان قام التحالف الوطني والقائمة الكردية هناك باختيار مثنى التميمي محافظاً للمدينة".
 
الى ذلك يقول القيادي في كتلة المواطن عزيز العكيلي ان "التراجع في ملف الامن وازدياد حالات الخطف في ديالى بعد اشهر من تحريرها هو مادفع الى تغيير المحافظ بآخر اكثر قدرة".
 
ويضيف العكيلي لـ"المدى"، "السنة في حكومة ديالى ربما يتحملون بعضاً مما جرى، فهم لم يتمكنوا من جمع الاصوات الكافية للحفاظ على منصب المحافظ"، ويعتقد العكيلي ان بعض الاطراف السنية كانت موافقة على ماجرى.
 
ويرفض العكيلي الحديث عن استهداف للسنة في العراق، بعد ماجرى في ديالى واقالة محافظ نيوى، كما وصفته بعض القيادات السنية، وقال ان "تهماً كثيرة كانت تلاحق النجيفي مثل مسؤوليته عن سقوط الموصل وعدم التعاون مع الحكومة المركزية وقضايا فساد وهدر للمال العام، كان من الصعب عدم التصويت بإقالته".
 
وشعر رئيس البرلمان سليم الجبوري في جلسة الاسبوع الماضي بالحرج بعد اتهامات مبطنة من بعض النواب بوجود (لوبي) تركي يؤثر في قرارات المجلس على خلفية محاولة الجبوري التريث في طرح موضوع اقالة النجيفي للتصويت والذي يتهم بقربه من اسطنبول.
 
ويؤكد العكيلي ان "الجبوري لم يستطع تأخير طرح الاقالة اكثر من ذلك، خصوصاً بعد حدوث مشادات وضرب بالايدي بين النائبين احمد الجبوري وطالب المعماري، فصوت المجلس بـ168 نائباً لإقالة النجيفي".
 
بالمقابل يقول العكيلي ان "البرلمان رفض استجواب المحافظ على الاتهامات التي وجهت له، وقرر المضي حسب القانون الذي يخول البرلمان اقالة المحافظ بطلب من الحكومة".
 
ولايستبعد العكيلي ان تكون اسباب سياسية تقف وراء اقالة النجيفي، خصوصاً وان القائد العام السابق للقوات المسلحة وضباط كبار في الجيش مثل عبود قنبر وعلي غيدان "مسؤولون أيضاً عن سقوط الموصل وليس النجيفي لوحده".
 
الى ذلك رد اثيل النجيفي على قرار اقالته وقال "في الآونة الاخيرة تعرضت لضغوط كثيرة تهدف الى نقل معسكري الحشد الوطني والشرطة المحلية من قاعدة قرب اربيل الى قاعدة سبايكر حيث تهيمن الميليشيات على المشهد".
 
واضاف النجيفي في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بأن تلك الضغوطات "تزامنت معها تلك الإشاعات المتلاحقة لإفشال معسكري تحرير نينوى ومع كل تلك الضغوط لم أتردد في معالجتها بهدوء وحكمة ونجحت في وضع قوة أهالي نينوى على الطريق الصحيحة وبجهود فردية وشخصية اكثر من جهود وصلاحيات منصب المحافظ".
 
 
من وائل نعمة
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: