انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:37
أمن
حجم الخط :
احدى التفجيرات في العراق .. الارشيف
(داعش) يتبنى تفجير عشيرة الندا في ديالى


الكاتب: AHF ,BS ,HAA
المحرر: AHF ,BS
2015/06/24 17:44
عدد القراءات: 4174


 

 

المدى برس / بغداد

تبنى تنظيم (داعش)، اليوم الاربعاء، التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعاً لزعماء عشيرة الندا في ديالى، امس الثلاثاء، واسفر عن مقتل واصابة 52 شخصاً.

وقال التنظيم في بيان اطلعت عليه (المدى برس)، إن "التنظيم يتبنى التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعاً لزعماء عشيرة الندا، ليلة امس الثلاثاء، في ديالى والذي اسفر عن مقتل 16 شخصا وجرح 36 آخرين".

وأضاف التنظيم في بيانه ان "انتحارياً طاجيكياً نفذ الهجوم على التجمع".

وكان مصدر طبي في محافظة ديالى افاد ، اليوم الاربعاء، بأن حصيلة التفجير الذي استهدف منزل شيخ عشيرة في قرية الندا شرق بعقوبة (55 شمال شرق بغداد)، ارتفعت الى 52 قتيلاً وجريحاً.

وكان مصدر في شرطة ديالى افاد، امس الثلاثاء، في حديث الى (المدى برس)، إن "سيارة مفخخة انفجرت في ساعة متقدمة من، مساء امس الثلاثاء، استهدفت منزل الشيخ مطلك تركي العليوي احد شيوخ عشيرة الندا في قرية الندى (70 كم شرق بعقوبة)،  الذي اختطف، عصر اليوم نفسه، من قبل مسلحين مجهولين على الطريق العام بين بلدروز ومندلي شرق بعقوبة"، مبيناً أن "حصيلة التفجير الذي استهدف اجتماعاً لوجهاء العشيرة لبحث اختطاف العليوي، اسفر عن مقتل 10 اشخاص، بينهم شيخ عشيرة الندا في العراق الشيخ هيثم الحوم واصابة 15 شخصاً بجروح".

وكان مصدر في شرطة ديالى ذكر ان، مسلحين مجهولين يستقلون سيارات مدنية اعترضوا مركبة الشيخ مطلك تركي العليوي احد شيوخ عشيرة الندا بين طريق بلدروز ومندلي (شرقي ديالى) واختطفوه"، مؤكداً ان "المسلحين اقتادوا المختطف الى جهة مجهولة".

يذكر ان عشيرة الندا يسكن اغلب افرادها في منطقه تقع بين قضاء بلدروز وناحية مندلي الحدودية.

يذكر أن محافظة ديالى، مركزها مدينة بعقوبة، شهدت سيطرة تنظيم (داعش) والمجاميع المسلحة المتحالفة معه، كجيش النقشبندية، على بعض مناطقها، بعد سيطرته على مدينتي الموصل وتكريت، في العاشر من حزيران، لكن القوات الأمنية والحشد الشعبي تمكنت من تحرير غالبية مناطقها.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: