انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 1 نوفمبر 2014 - 07:45
اهل الحق تتبرأ من 53 مسلحا من عناصرها وتؤكد : خطرون على الامن الاجتماعي عمليات بغداد تفكك نحو 140 عبوة ناسفة وحزامين ناسفين في مناطق متفرقة من العاصمة ميسان تحمّل الاعمار والاسكان مسؤولية التلكؤ في تنفيذ طريق منفذ الشيب الحدودي شخصيات سنية تعرضت لـ"الاستهداف" في عهد المالكي ستحضر مؤتمر مصالحة مسؤول سابق في المركزي: لا داعي للخوف كثيرا من العجز المالي والاقتراض الداخلي بديل للديون الخارجية العتبة الحسينية تنفي تبنيها لفكرة ارتداء المشاركين في ركضة طويريج للزي العسكري وتؤكد: لا نوجه بذلك كربلاء تعلن تعطيل الدوام الرسمي يومي الاحد والاثنين بمناسبة زيارة عاشوراء وتستثني الدوائر الخدمية والامنية شرطة ديالى: تدمير اكثر من 60% من قدرات داعش والتنظيم يعاني من ازمة قيادات عضو في مجلس محافظة كركوك "يناشد" اللجنة العليا والأمم المتحدة لاغاثة مخيم يحياوه في المحافظة بتروفاك تفوز بتمديد عقد توسعة منصة الفاو لتصدير النفط بقيمة 300 مليون دولار
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مواطنون من واسط يرتدون الكمامات تفاديا للإصابة بالانفلونزا الوبائية-
وزارة الصحة العراقية تؤكد تسجيل خمس وفيات و89 إصابة بالانفلونزا الوبائية


الكاتب: HAM
المحرر: HA ,Ed
2013/01/26 10:54
عدد القراءات: 753


المدى برس/ بغداد

أعلنت وزارة الصحة العراقية، اليوم السبت، عن تسجيل خمس وفيات و89 إصابة بالأنفلونزا الوبائية في عموم مدن العراق، وفي حين رجحت ارتفاع أعداد المصابين بالمرض أكدت أنه لا يزال تحت السيطرة، لافتة إلى أن الحكومة العراقية خصصت ميزانية خاصة لشراء الادوية والتوعية الإعلامية.

وقال وكيل وزارة الصحة، ستار الساعدي، خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة ببغداد، وحضرته، (المدى برس)، إن "الإحصاءات الرسمية لوزارة الصحة سجلت خمس وفيات و89 أصابه بمرض الأنفلونزا الوبائية في عموم مدن العراق".

ورجح الساعدي "ارتفاع أعداد المصابين بهذا المرض وذلك لتشابه أعراضه مع أعراض الإنفلونزا الموسمية"، إلا أنه أكد أن "المرض مازال تحت السيطرة من خلال الاجراءات الاحترازية التي اتبعتها وزارة الصحة"، داعيا "المواطنين إلى مراجعة المستشفيات عند ظهور إعراض الأنفلونزا المصاحبة للارتفاع درجات الحرارة وحرقة في البلعوم".

ولفت وكيل وزارة الصحة إلى ان "مجلس الوزراء قرر استثناء الادوية واللقاحات الخاصة بالإنفلونزا الوبائية من شروط عقود وزارة الصحة"، مبينا أنه "قرر أيضا تخصيص ميزانية خاصة لشراء الأدوية والتوعية الإعلامية".

وأشار الساعدي إلى ان "منظمة الصحة العالمية قررت تغيير أسم المرض من الإنفلونزا الوبائية إلى الموسمية وذلك لتشابه أعراضه مع الانفلونزا الموسمية".

من جهته، دعا مدير الصحة العامة الدكتور حسن هادي إلى "حصر التصريحات الخاصة بهذا الموضوع بوزارة الصحة المركزية بحسب توجيهات منظمة الصحة العالمية"، وأكد أن "العراق اقل بلد من حيث الإصابات بالمرض".

وأوضح هادي أن "وزارة الصحة ستعمل على إقامة مؤتمر صحافي أسبوعيا من أجل إطلاع الرأي العام على اخر المستجدات بخصوص الانفلونزا الوبائية او الموسمية". 

وبين هادي خلال المؤتمر نفسه أن "وزارة الصحة وبالتنسيق مع وزارتي الدفاع والعدل ستقوم بحملة لتلقيح واسعة تشمل عناصر الجيش العراقي والسجناء في السجون العراقية"، مبينا أن "هذه الاماكن تضم تكتلات بشرية كبيرة تساعد على انتشار المرض بسرعة".

وأعلنت الحكومة العراقية في 24/ 1/ 2013 عن إجراءات احترازية لمنع انتشار المرض، منها منع استيراد مختلف أنواع الطيور وريشها وبيضها ومنتجاتها من 21 بلداً بينها مصر وفقا بتعليمات منظمة الصحة الحيوانية العالمية.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في الـ21 من كانون الثاني 2013 الحالي، أن الإصابات المسجلة بمرض الأنفلونزا الوبائية "مسيطر عليها ولا تشكل خطراً" على الصحة العامة للمجتمع، فيما كشفت بعد يوم، عن تسجيل 36 حالة إصابة بمرض الأنفلونزا الوبائية في عموم العراق، من بينها حالتا إصابة جديدتان سجلتا في محافظتي واسط وكربلاء بالإضافة إلى اصابة ستة مواطنين من اصل 30 مريضا مشكوك بحالتهم.

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة زياد طارق، قال في تصريحات صحفية، إن الوزارة تواجه مشكلة في التصدي لانتشار الوباء، ناجمة عن قلة الوعي الصحي لدى المواطنين للوقاية منه، مبيناً أن هنالك تشابهاً في الأعراض بين الانفلونزا الوبائية والاعتيادية  في المراحل الأولية للإصابة.

وظهرت الانفلونزا الوبائية أول مرة في العراق في 2009 إذ بلغ عدد الإصابات بهذا المرض 338 من ضمنها 49 حالة وفاة، وفي حين سجلت ست إصابات في العام 2010، و177 في العام 2011 من بينها سبع وفيات و422 إصابة عام 2012 من بينها حالتي وفاة.

وتنقسم الانفلونزا الوبائية إلى نوعين الأول  (H5N1) المعروف بأنفلونزا الطيور وهو الأشد فتكا، في حين يعرف النوع الثاني الأقل خطورة، باسم انفلونزا الخنازير (H1N1).

يذكر أن دولاً عدة بالمنطقة، مثل لبنان والأردن وفلسطين، سجلت إصابات بالأنفلونزا الوبائية ضمن موجة وصلت المنطقة موسم الشتاء الحالي، وتؤكد السلطات الصحية العراقية أن الوباء انتقل للعراق من الجوار، إلا أن إصابات عديدة كانت سجلت في الاعوام الماضية، لكن كانت من نوع H5N1 المعروفة بأنفلونزا الطيور.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: