انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 ابريـل 2019 - 01:05
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية متوقفة في مطار النجف الدولي تصوير (am)
الخطوط الجوية: أزمة تعليق رحلات طائراتنا لأوروبا تعود لسنة 2010 وستحل قريباً


الكاتب: BS
المحرر: BK ,BS
2015/09/03 18:53
عدد القراءات: 4925


 

المدى برس/ بغداد

عزت الخطوط الجوية العراقية، اليوم الخميس، مجدداً "تعليق" تحليق طائراتها فوق الأجواء الأوربية، لعدم التطبيق "الجدي" لمتطلبات نظام تدقيق السلامة للطيران IOSA، وفي حين أكدت أن الأزمة ليست جديدة إذ تعود لسنة 2010، وأنها توشك على الحل بعد الاستعانة بخبرات دولية، بينت أنه تعاقدت مع شركة يونانية لنقل مسافريها لأوروبا وبالعكس لحين تجاوز تلك الأزمة.

وقالت الشركة، في بيان تابعته (المدى برس)، إن "بعض مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات، تناولت موضوع تعليق الطيران العراقي فوق الأجواء الأوربية، برغم أنه ليس وليد اللحظة، أو هذه المدة الزمنية، إنما يعود لسنة 2010، حيث أن منظمة النقل الجوي الدولية (IATA)، كانت قد علقت عضوية شركة الخطوط الجوية العراقية في حينها"، عازية سبب ذلك إلى "عدم التطبيق الجدي لمتطلبات نظام تدقيق السلامة للطيران IOSA، الذي يمثل فقرات مهمة تخص سلامة التشغيل، لذا فإن ما حدث ويحدث حالياً كانت له جذور قديمة، ولم يكن وليد اللحظة بالمطلق".

وأضافت الخطوط الجوية، أن "الإدارات التي تعاقبت على الشركة لم تأخذ ذلك الموضوع على محمل الجد، واكتفت بحلول ترقيعية مؤقتة، ما أدى إلى تفاقم الأزمة وصولاً إلى رفض وثائق الشركة من قبل منظمة الطيران الأوربي، التي تعتبر من أشد سلطات الطيران في العالم، نسبة إلى كثافة الحركة فوق أجوائها"،  مشيرة إلى أن "الشركة اشعرت في (الـ16 من تموز 2015)، بقرار رفض الوثائق وليس منع الطيران في الأجواء الأوربية، وضرورة إعادة ملئ كافة الوثائق من جديد ليتم تدقيقها على وفق متطلبات الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران EASA ، علماً أن ذلك يتم من خلال موقع الكتروني يتم التعامل معه مباشرة عبر الشبكة العنكبوتية".

وأوضحت الشركة، أن "سلطات الطيران البريطانية، كانت قد فسرت ذلك الرفض على أنه يشكل منعاً لطائرات الشركة من الهبوط في مطاراتها، على أساس أنها دون مستوى السلامة في أوربا"، متابعة أنه "بعد غلق الموقع الالكتروني الخاص بالشركة، وبعد اتصالات حثيثة ودعم لا متناهي من قبل وزير النقل، أعيد فتح ذلك الموقع مرة ثانية السبت الموافق (الـ15 من آب 2015)، وبناءً على ما جاء في نص قرار المنظمة ذاتها بإعادة ملئ الوثائق" .

واستطردت الخطوط الجوية العراقية، أنها "اتفقت بدعم من وزير النقل ومديرها العام، مع إحدى الشركات الإسبانية المختصة وبدأ العمل مباشرة على ذلك، حيث استقدم خبراء الشركة إلى العراق، والعمل جار ليلاً ونهاراً لإكمال ما تبقى لإعادة القبول والتفاوض مع الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران مجدداً".

وأكدت الشركة، أن "الاتصال بالوكالة الأوربية قائم على مدار الساعة، وقد تم إرسال وثائق وملفات كثيرة خلال اليومين الماضيين، على صندوق الكتروني خاص بشركة الخطوط الجوية العراقية ليتسنى للمنظمة دراستها تفصيلياً"، مرجحة أن "يسير العمل بشكل متناسق وجيد وخلال مدة قريبة جداً سيتم إعادة الخطوط الجوية العراقية لتحلق من جديد فوق الأجواء الأوربية وذلك من خلال متابعة واهتمام وزير النقل والمدير العام شخصياً".

وكشفت شركة الخطوط الجوية العراقية، أنها "إيفاءً منها تجاه مسافريها، وبحسب توجيهات وزير النقل، وقعت عقداً مع شركة يونانية لنقل مسافرينا الكرام من العراق إلى أوربا وبالعكس لحين تجاوز تلك الأزمة".

وكانت وزارة النقل، بررت في،(الـ11 من آب 2015)، عدم السماح لطائراتها بالتحليق فوق عدد من الدولة الأوربية، وأكدت أن التعليق "مؤقت"، وفي حين عزت السبب لعدم تطبيق الخطوط الجوية نظام الـ(IOSA)، أكدت توفير طائرات بديلة لنقل المسافرين.

كانت وسائل إعلام أفادت بأن العديد من الدول الأوربية (منها النمسا والسويد والدنمارك وبريطانيا)، منعت طائرات شركة الخطوط الجوية العراقية من التحليق فوق أجوائها لأسباب تتعلق بالسلامة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: