انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 18 يوليــو 2019 - 15:23
اقتصاد
حجم الخط :
حقل الاحدب النفطي في محافظة واسط
النفط توافق على تأسيس شركة نفط واسط ضمن خطة 2016


الكاتب: AB ,BS ,JB
المحرر: AB ,BS
2015/09/04 17:11
عدد القراءات: 3821


 

المدى برس / واسط

أعلن محافظ واسط مالك خلف الوادي، اليوم الجمعة، عن موافقة وزير النفط عادل عبد المهدي على تأسيس شركة نفط واسط وإدراجها ضمن خطة الوزارة لعام 2016، فيما أكد أن الوزارة وافقت على دعم المحافظة بكمية ثلاثة آلاف طن من الإسفلت لإكساء الشوارع المتهرئة في المحافظة.

وقال الوادي في حديث إلى عدد من وسائل الإعلام من بينها (المدى برس)، إن "اجتماعاً جمعه أمس الخميس، مع وزير النفط عادل عبد المهدي في العاصمة بغداد"، مبيناً أن "عبد المهدي وافق على تأسيس شركة نفط واسط ضمن خطة الوزارة لعام 2016".

وأضاف الوادي، إن "موافقة الوزير جاءت بعد تصاعد معدلات الإنتاج اليومي من النفط الخام في حقلي الأحدب وبدرة إضافة إلى إنتاج الغاز وبكميات كبيرة جداً"، لافتاً إلى أن "الوزير دعا إلى المضي بالإجراءات الفنية والإدارية لإنشاء مصفى للنفط في محافظ واسط عن طريق الاستثمار بعد تلقي المحافظة العديد من العروض المقدمة من مختلف الشركات العالمية المتخصصة بإنشاء المصافي والمنشآت النفطية".

وكشف الوادي، أن "إدارة المحافظة استحصلت موافقة وزير النفط على دعم حكومة واسط المحلية بمقدار ثلاثة آلاف طن من الإسفلت بغية الاستفادة منه في تشغيل معامل الإسفلت الحكومية بالمحافظة وإكساء الشوارع المتضررة في مدينة الكوت وباقي مدن المحافظة الأخرى"، مؤكداً أن "الوزير وافق على تخصيص 360 ألف لتر من الوقود لدعم الآليات الخاصة بالجهد الخدمي التابع إلى ديوان المحافظة على أن يتم تسديد مبالغ الوقود من قبل المحافظة لاحقا".

وكان أعضاء في حكومة واسط بسلطتيها التشريعية والتنفيذية، طالبوا خلال الدورة السابقة والدورة الحالية بتأسيس شركة نفط واسط بعد أن تجاوز معدل الإنتاج اليومي من النفط الخام المئة ألف برميل يومياً.

يذكر إن إنتاج محافظة واسط اليومي من حقل الأحدب الذي تقوم باستثمار شركة الواحة الصينية يبلغ 140 ألف برميل، فيما ينتج حقل بدرة نحو 35 ألف برميل يومياً، وتأمل إدارة المحافظة الوصول إلى ذروة الإنتاج بحلول عام 2017 وبمعدل 170 ألف برميل يومياً من النفط الخام وكميات كبيرة من الغاز مع وجود حقلين آخرين هما الظفرية والزرازير واللذان لم يتم استثمارهما الى الآن.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: