انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 18 يونيـو 2019 - 05:49
أمن
حجم الخط :
العمال الاتراك الذين تم اطلاق سراحهم وهم يحملون نسخا من القران الكريم
القوات الأمنية تعثر على 16 عاملاً تركياً شمال بابل


الكاتب: AR , ,HH
المحرر: AR , ,HH
2015/09/30 09:49
عدد القراءات: 2335


المدى برس/ بغداد 

أعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم الأربعاء، العثور على 16 عاملاً تركياً المطلق سراحهم مؤخراً شمال بابل، فيما أكدت نقلهم إلى السفارة التركية في بغداد. 

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في حديث الى (المدى برس) إن "قوة من الشرطة عثرت، صباح اليوم، على 16 عاملاً تركياً من العمال المطلق سراحهم مؤخراً في قضاء المسيب،(45 كم شمالي الحلة)".

وأضاف معن ان "العمال نقلوا الى السفارة التركية في بغداد تمهيداً لإعادتهم الى انقرة".

وكانت المجموعة المسلحة التي اختطفت العمال الأتراك اعلنت، أول أمس الاثنين،(28 ايلول 2015)، اطلاق سراحهم بعد اكثر من ثلاثة اسابيع على خطفهم، فيما بيّنت أن الحكومة التركية استجابت لمطالبهم بعد 26 يوماً على اختطاف العمال الأتراك.

واكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، يوم الأربعاء،(الثاني من ايلول 2015)، بأن مسلحين مجهولين اختطفوا 18 عاملاً بينهم أتراك يعملون في مشروع رياضي، شرقي بغداد، فيما كشف مصدر مطلع، أن المسلحين الذين اقتحموا ملعباً في منطقة الحبيبية، شرقي بغداد، كانوا يرتدون ملابس عسكرية ويستقلون سيارات سوداء اللون رباعية الدفع.

فيما اعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة في الـ16 من ايلول 2015، عن إخلاء سبيل أثنين من العمال الأتراك المختطفين من العاصمة بغداد، غربي المدينة،(590 كم جنوب بغداد).

وكان مكتب المرجع الديني الأعلى علي السيستاني استنكر، في (12 أيلول 2015)، التعرض للعمال الأتراك الأبرياء الذين لا دور لهم في أحداث المنطقة، وعد ادعاء خاطفيهم بالانتماء للإمام الحسين (ع) "إساءة لأهل البيت وإسقاطاً لهيبة الدولة"، وفيما طالب بإطلاق سراحهم، دعا القوى السياسية والحكومة العراقية إلى مساندة القوات الأمنية لـ"وضع حد لجميع الممارسات الخارجة عن القانون". 

فيما هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يوم السبت (12 أيلول 2015)، الجهة التي أدعت خطف العمال الأتراك في العاصمة بغداد، وشبههم بتنظيم (داعش) وفيما خاطبهم بأن الإمام الحسين (ع) بريء من أفعالكم "أيها الأراذل"، أبدى استعداده للتعاون مع الحكومة لإنهاء ملف "الأسرى الأتراك".

وكانت مجموعة مسلحة عراقية مجهولة تبنت، يوم الجمعة، (11 أيلول 2015)، حادث اختطاف 18 عاملاً تركياً، واشترطت في شريط فيديو بث على مواقع التواصل الاجتماعي، تنفيذ تركيا لمطالب عدة كي يفرج عنهم، وفيما دعا أحد المخطوفين حكومة بلاده الى تنفيذ مطالب المجموعة، أكدت إدارة الشركة التي يعمل فيها المخطوفون هويتهم.

يشار إلى أن الحكومة التركية أعلنت، في (الثاني من أيلول 2015)، إجراء اتصالات مع الحكومة العراقية للتحقيق باختطاف العمال الأتراك من الملعب، شرقي بغداد.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: