انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 05:47
سياسة
حجم الخط :
تظاهرات السليمانية، يوم الاحد،( 18 تشرين الاول 2015).
تدريسيو السليمانية يعلقون إضرابهم ويمهلون الحكومة حتى نهاية الفصل الاول


الكاتب: HH ,RA
المحرر: HH
2015/10/18 17:22
عدد القراءات: 2602


المدى برس/ السليمانية 

اعلن مجلس المعلمين المتظاهرين في محافظة السليمانية، اليوم الاحد، تعليق تظاهراتهم والإضراب عن الدوام ، وقرروا العودة إلى التدريس، وفيما أمهلوا حكومة اقليم كردستان حتى نهاية الفصل الدراسي الاول لصرف رواتبهم، هددوا بـ"النزول إلى الشارع" مرة اخرى في حال عدم تلبية مطالبهم بعد انتهاء المهلة.

وقال المتحدث باسم مجلس المعلمين المتظاهرين شمال عبد الله في بيان تلاه خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في مدينة السليمانية وحضرته،( المدى برس)، "اننا كممثلين لنحو 90 مدرسة قررنا تعليق الاضراب عن العمل حتى انتهاء الفصل الدراسي الاول"، مهدداً بـ"العودة إلى الشارع مرة اخرى في حال عدم تسليم الحكومة رواتب المدرسين المتاخرة خلال تلك الفترة بشرط صرفها كل 30 يوما".

وأضاف عبد الله أن "القرار ناتج عن رأي المدرسين ولم تتدخل أي جهة او تضغط علينا لاتخاذه"، مشيرا إلى أن "المعلمين والمدرسين سيذهبون الى قاعات الدراسة اعتباراً من يوم غد الاثنين".

وجدد معلمو ومدرسو محافظة السليمانية، اليوم الأحد،(18 تشرين الاول 2015)، تظاهراتهم لتدخل يومها الـ18 احتجاجاً على تأخر تسلم رواتبهم، وفيما طالبوا بصرفها بأسرع وقت، هددوا بالاستمرار بالإضراب عن الدوام في حال عدم تلبية مطالبهم.

فيما شهدت تظاهرة، اليوم الاحد، اعتداء القوات الامنية على كادر فضائية (nrt)، خلال تغطيتهم التظاهرة وحطمت كاميرا المصور.

يشار إلى أن مناطق عدة من إقليم كردستان، لاسيما في السليمانية، تشهد تظاهرات صاخبة، منذ بداية شهر تشرين الاول 2015، تخللتها أعمال عنف، وحرق مقار للحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الإقليم، مسعود بارزاني. ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا بينهم عدد من القتلى، وذلك احتجاجاً على استمرار الأزمتين السياسية والاقتصادية، وتأخر صرف رواتب الموظفين.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: