انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 14:49
اقتصاد
حجم الخط :
وزير النفط يطالب بإعادة النظر بعقود جولات التراخيص
عبد المهدي يدعو لإعادة النظر بعقود التراخيص النفطية بنحو "يضمن" المصلحة الوطنية


الكاتب: SKM
المحرر: BK
2015/10/29 20:08
عدد القراءات: 4479


المدى برس/ البصرة

أكد وزير النفط عادل عبد المهدي، اليوم الخميس، على ضرورة إعادة النظر بعقود التراخيص النفطية بنحو "يضمن المصلحة الوطنية"، عاداً أن الشركات العالمية المعنية ينبغي أن "تتحمل مسؤوليتها" بشأن انخفاض أسعار النفط بالسوق العالمية، في حين رأت إدارة شركة نفط الجنوب، أن التعديلات على تلك العقود "لا تتطلب تغييرات كبيرة"، مبينة أن معدل إنتاج الشركة يبلغ نحو ثلاثة ملايين و50 ألف برميل يومياً.

جاء ذلك خلال زيارة عبد المهدي، إلى البصرة،(590 كم جنوب العاصمة بغداد)، اليوم، وتفقده مستودع (زبير 1) النفطي، غربي المدينة، رفقة (المدى برس).

وقال الوزير، إن "عقود التراخيص النفطية بحاجة للمراجعة بما يضمن المصلحة الوطنية"، مشيراً إلى أن "الشركات العالمية العاملة بالحقول النفطية العراقية، تعد مقاولاً بموجب عقود الخدمة المبرمة معها، لذلك ينبغي عليها أن تتحمل مسؤوليتها بشأن انخفاض الأسعار العالمية، وتقبل إعادة التفاوض مع العراق، في إطار العلاقة الايجابية معها".

وأضاف عبد المهدي، أن "النفط يشكل المورد الاقتصادي الرئيس للعراق، لذلك أدى انخفاض سعره بالأسواق العالمية، إلى انعكاسات سلبية"، داعياً إلى "إعادة تنظيم العلاقة مع الشركات النفطية العالمية من منطلق الحرص على مصلحة البلاد ورضا الطرفين".

من جانبه عد مدير شركة نفط الجنوب، حيان عبد الغني، في حديث إلى (المدى برس)، إن "التعديلات على عقود التراخيص النفطية لا تتطلب تغييرات كبيرة".

وقال عبد الغني، إن "معدل إنتاج شركة نفط الجنوب بلغ نحو ثلاثة ملايين و50 ألف برميل يومياً"، مبيناً أن "الشركة "تجهز المصافي النفطية ومحطات توليد الكهرباء بنحو 500 ألف برميل يومياً".

وتضم محافظة البصرة، العديد من الحقول النفطية ومستودعات لخزن النفط وهي  مستودع زبير 1 وزبير 2 والطوبة ومستودع الفاو الذي يعد اكبر المستودعات النفطية في البلاد ومنه يتم ضخ النفط إلى الموانئ النفطية للتصدير.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: