انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 01:27
اقتصاد
حجم الخط :
منصة لتصدير النفط العراقي في البصرة
وكالة الطاقة الدولية :نفط العراق يتخطى حصة السعودية في السوق الاوربية


الكاتب: HAA
المحرر: AT
2015/11/13 20:11
عدد القراءات: 4817


 
 

المدى برس/بغداد

كشفت وكالة الطاقة الدولية( IEA )، اليوم الجمعة، عن تخطي النفط العراقي لحصة السعودية في السوق الاوربية كثاني اكبر منتج للنفط في الاوبك، فيما اشارت الى ان رفع العقوبات عن ايران سيسهم في زيادة حدة التنافس.

وقالت وكالة الطاقة، في تقرير، اطلعت عليه(المدى برس)، إنه "بينما كانت الأنظار منصبة على روسيا والعربية السعودية في تنافسهما للاستحواذ على الحصة الاكبر في سوق القارة الاوربية جاء العراق ليزاحم منافسيه الاقليميين في حصصهم".

واضافت الوكالة، انه "على الرغم من استمرار الروس بالهيمنة على 55% من حصة السوق فان العراق قد استحوذ على حصة ضخمة في السوق النفطية منذ العام 2012 عندما ازدادت حدة العقوبات المفروضة على ايران، حيث اعتادت ايران قبل العقوبات ان تصدر مليون برميل من النفط يوميل للسوق الاوربية .

وأوضحت الوكالة، انه "منذ منتصف العام 2014 ازدادت معدلات الصادرات الكلية للعراق بنسبة 40% لتصل الى اكثر من 3 مليون برميل باليوم، وقد ساهمت تجهيزاته للسوق الاوربية البالغة مليون برميل باليوم خلال شهري تموز واب الماضيين الى زيادة حصته بالسوق بنسبة 17%، حيث سمح له ذلك بان يتخطى حصة العربية السعودية في السوق".

وتوقع التقرير، ان "تتمكن ايران من بيع اكثر من 400 الف برميل من النفط اضافي يوميا لزبائنها في السوق الاسيوية والاوربية حال رفع العقوبات عنها وهو الامر الذي سيؤدي الى زيادة التنافس بين المنتجين حول التسعيرة". 

يذكر ان السوق الاوربية تستورد اكثر من 9 مليون برميل من النفط باليوم من خارج القارة حيث تستقبلها مصافي نفط ايطاليا واليونان واسبانيا وكذلك بولندا والسويد ودول اخرى.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: