انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 01:30
اقتصاد
حجم الخط :
النفط: خط التصدير عبر الأردن سيكون بطاقة مليون برميل ويفتح للعراق أسواق شمال إفريقيا


الكاتب: HH ,MJ
المحرر: BK ,HH
2015/11/17 10:23
عدد القراءات: 3689


المدى برس/ بغداد

أكدت وزارة النفط، اليوم الثلاثاء، أن انبوب التصدير عبر الأردن ومصر يؤمن سوقاً جديدة للعراق شمالي إفريقيا، مبينة أن سيكون بطول 490 كم وطاقة ولية قدرها مليون برميل يومياً، وينفذ عن طريق الاستثمار و"لن يكلف" العراق أي مبالغ مالية، في حين كشفت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية أن الحكومة العراقية أقرت مساراً إضافياً لتنفيذ المشروع يحاذي الحدود السعودية، واختزلت مسافة الخط الناقل، ما يخفض كلفته، عادةً أنه يشكل أحد أهداف العمل العربي المشترك.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديث إلى (المدى برس)، إن "وزير النفط عادل عبد المهدي، أبرم مذكرة تفاهم مع نظيريه المصري والأردني في عمان، لتعزيز التعاون المشترك بين البلدان الثلاثة في مجالي النفط والغاز، من خلال مد انبوب للتصدير من الأراضي العراقية إلى ميناء العقبة الاردني"، مبيناً أن "المشروع يعد منفذاً جديداً للعراق يسهم في رفع طاقته التصديرية، وتأمين أسواق جديدة له في شمال إفريقيا عبر مصر".

وأضاف جهاد، أن "العمل بالمشروع سيبدأ منتصف العام 2016 المقبل على أن ينتهي بعد ثلاث أو أربع سنوات"، مشيراً إلى أن "الخط سيكون بطول 490 كم، بطاقة أولية قدرها مليون برميل يومياً، منها 150 ألفاً لتلبية احتياجات الأردن".

وأوضح المتحدث باسم وزارة النفط، أن "المشروع سينفذ عن طريق الاستثمار ولن يدفع العراق أي مبالغ بهذا الشأن"، لافتاً إلى أن "شركات ومصارف عالمية عدة ستمول المشروع، على أن تستقطع المبالغ بعد التشغيل".

بدوره قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، إبراهيم سيف، في تصريحات صحفية تابعتها (المدى برس)، إن "الحكومة العراقية أقرت مساراً إضافياً لتنفيذ المشروع يحاذي الحدود السعودية، وزودت المشروع بميزات جديدة أبرزها اختزال مسافة الخط الناقل للنفط الخام، ما يخفض كلف المشروع الذي يشكل أحد أهداف العمل العربي المشترك ويصب في مصلحة الأشقاء".

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أكد، أمس الأول الأحد، (الـ15 من تشرين الثاني 2015 الحالي)، أن بلاده تتطلع لإنجاز مشروع انبوب النفط العراقي الخام، من موانئ البصرة، إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة، على ساحل البحر الأحمر.

وكان الاردن والعراق وقعا في (التاسع من نيسان 2013)، اتفاقية إطار لمد الانبوب الذي يبلغ طوله 1700 كلم وتقدر كلفته بنحو 18 مليار دولار وبسعة مليون برميل يومياً.

وسينقل الانبوب النفط الخام من حقل الرميلة العملاق في البصرة،(545 كلم جنوب العاصمة بغداد)، إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة (325 كلم جنوب العاصمة الأردنية عمان).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: