انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 يوليــو 2019 - 16:39
سياسة
حجم الخط :
اجتماع الرئاسات الثلاث يوم الخميس 28 كانون الثاني 2016
الرئاسات الثلاث تقرر تفعيل البرنامج الحكومي واستمرار معالجة الأزمة الاقتصادية في البلاد


الكاتب:
المحرر:
2016/01/28 23:38
عدد القراءات: 3252


 

 

المدى برس/ بغداد

اتخذ اجتماع الرئاسات الثلاث قرارات عدة في الجانبين الأمني والاقتصادي، ابرزها تفعيل البرنامج الحكومي ودعم القوات الامنية في الحرب ضد تنظيم داعش وتحرير مناطق جنوب كركوك ومحافظة نينوى، فيما شدد على الاستمرار بمعالجة الأزمة الاقتصادية والمالية في البلاد وخفض العجز في الموازنة العامة.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقت (المدى برس)، نسخة منه ، أنه "حرصاً على المصالح العليا ولضمان تحقيق الانتصار التام على الارهاب، وسعياً الى تطوير الأداء على مختلف المستويات والمجالات لصالح تقدم البلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي، عقد مساء اليوم الخميس، اجتماع في قصر السلام ببغداد حضره السادة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء   وقادة ورؤساء الكتل السياسية".

وأضاف البيان أن "الاجتماع ساده الشعور العالي بالمسؤولية بهدف تجاوز المشاكل والعقبات، واعتماد مبدأ وحدة الموقف الوطني في التعامل مع جميع التطورات والمتغيرات الداخلية والخارجية منطلقين من اولوية مصلحة العراق في ظل الظروف الإقليمية والدولية المشحونة بالاختلافات والمحكومة بالمصالح المتقاطعة مع اشتداد الأزمة الاقتصادية".

وتابع البيان أن، المجتمعين اتفقوا فيما يخص الملف الأمني على  "الاشادة بالانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات المسلحة والاجهزة الامنية وقوات الحشد الشعبي والبيشمركة والجهد العشائري على تنظيم داعش الارهابي مؤخراً نتيجة للعمليات والمعارك التي تكللت بتحرير الرمادي ومناطق عديدة اخرى في محافظة الانبار"، مبيناً أن " الاجتماع دعا الكتل والقوى السياسية الى مؤازرة قواتنا الأمنية سياسياً ومعنوياً واسناد الحكومة من اجل تطوير خطط الدعم اللوجستي والاعداد والتسليح والمضي قدماً لتحرير جنوب كركوك ومحافظة نينوى".

وأدان المجتمعون بحسب البيان " التفجيرات الارهابية وحرق وتفجير المساجد ودور العبادة، مطالبين الأجهزة الأمنية بمضاعفة جهودها لإلقاء القبض على الجناة واحالتهم الى العدالة وتعويض المتضررين والحث على نبذ الخطاب الطائفي والفكر التكفيري"، كما أكدوا على دعم الاجهزة الامنية في تصديها لمكافحة الجريمة المنظمة وخصوصاً جرائم خطف المواطنين العراقيين والأجانب وجرائم التسليب والسطو المسلح ومنع اعتقال أي مواطن دون مذكرة أو احتجازه في أماكن غير قانونية وتعزيز قدرات وخبرات الاجهزة الامنية للتصدي لهذه الجرائم والكشف عن مواقع احتجاز المخطوفين والمحتجزين".

وأوضح البيان أن " الاجتماع دعا الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لحصر السلاح بيد الدولة وتفعيل مراقبة تداول الاسلحة واستخدامها خارج نطاق القانون"، واتمام تعيين رؤساء الاجهزة الامنية وقادة الفرق العسكرية والبرنامج الحكومي وحزمة الاصلاحات وفقاً للدستور ودعوة مجلس النواب للتصويت عليها".

 وفيما يخص الازمة الاقتصادية وتداعياتها، اتفق المجتمعون بحسب البيان على "ضرورة التعجيل باتخاذ الاجراءات التنفيذية والتشريعية التي تسهم في تجاوز الازمة الاقتصادية والمالية الراهنة، المضي في محاربة الفساد بمختلف اشكاله وظواهر هدر المال العام من خلال توفير الدعم لدور القضاء والادعاء العام وتوفير الدعم لعمل هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية، تقليص العجز في الميزانية من خلال ضغط النفقات والسيطرة على الانفاق غير الضروري".

كما دعم الاجتماع "الحكومة  فيما تتخذه من قرارات واجراءات لتجاوز الأزمة المالية أو تخفيف آثارها في ضوء توصيات اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء والمستشارين والخبراء المختصين وبما يؤمن العدالة في تحمل الأعباء وضمان المستوى المعيشي لذوي الدخول المحدودة، فضلاً عن العمل مع الدول الصديقة على تمويل مشاريع البنى التحتية بالقروض الميسرة أو الدفع الآجل".

ودعا الاجتماع الى "تفعيل دور اللجنة الاقتصادية العليا ورفدها بالكوادر والخبراء المتخصصين وتكليفها بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات المعنية وتنشيط سياسة الاستثمار والاعمار ودور القطاع الخاص واعداد مشاريع القوانين المطلوبة لمعالجة الازمة الاقتصادية".

وأكد اجتماع الرئاسات الثلاث على "تهيئة الأجواء من جانب الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان لمواصلة الحوار والتضامن لدحر داعش والارهاب واستقبال وفد مسؤول من حكومة الاقليم إلى بغداد لبحث وحل المسائل العالقة بينهما".

وبخصوص ملف النازحين ، قرر الاجتماع "مواصلة الجهود من اجل عقد مؤتمر دولي لاستحصال الاموال اللازمة لاعادة اعمار المناطق المحررة ومساعدة النازحين والمهجرين على العودة الى مناطقهم واطلاق عقد وطني شامل للسلم الاهلي والمجتمعي".

وكان اجتماع الرئاسات الثلاث عقد ، مساء اليوم الخميس، في قصر السلام وسط بغداد وبحضور 30 شخصية سياسية لبحث الأوضاع السياسية والاقتصادية في العراق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: