انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 05:47
العالم الآن
حجم الخط :
البابا بنديكتوس السادس عشر
البابا يعلن استقالته من منصبه نهاية الشهر الجاري بسبب تقدمه في العمر وتدهور صحته


الكاتب: HAA
المحرر: Ed ,
2013/02/11 12:11
عدد القراءات: 3803


المدى برس/ بغداد

أعلن بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر، اليوم الاثنين، أنه سيستقيل من منصبه نهاية الشهر الجاري بسبب تقدمه في السن وتدهور صحته بما يقيق استمراره في منصبه على رأس الكنيسة في العالم.

وقال البابا بنديكتوس السادس عشر في بيان له اليوم إنه سيستقيل في الثامن والعشرين من شهر شباط الجاري، مضيفا "اختبرت ضميري امام الله وصلت الى القناعة بأن قواي تراجعت بسبب التقدم بالعمر ولم اعد مناسبا للقيام بالمهام بحسب المطلوب".

وأضاف البابا "أنا مقتنع جدا، بأن هذا المنصب الكهنوتي، ووفقا لطبيعته الروحانية، يجب ان يدار ليس بالكلمات والأفعال فقط، بل أيضا بالألم والصلاة والمعاناة، ومع ذلك، ففي عالمنا الحالي، نواجه الكثير من التغيرات السريعة، التي تهزها اسئلة عن عمق علاقتها بالحياة الإيمانية.

وتابع "أن قيادة سفينة القديس بطرس والمناداة بالإنجيل، تستدعيان قوة العقل والبدن، وهذه القوة، تدهورت لدي خلال الاشهر القليلة الماضية، الى الحد الذي يجب ان اعترف فيه بعدم قدرتي على تولي مهام المنصب الكهنوتي بالشكل المطلوب".

وأردف البابا بنيدكتوس السادس عشر، أنه "وفقا للثقة التي أوكلت إلي, وبوعيي الكامل لخطورة هذا العمل، وبكل حرية، أعلن بأنني سأعتزل مهمة الرئاسة البابوية لروما, وخلافة القديس بطرس, التي منحني إياها الكرادلة في (19 نيسان 2005), ولهذا فإنه ابتداء من (28 شباط 2013) سيكون الكرسي البابوي لروما, الكرسي البابوي للقديس بطرس شاغرا، وسيقوم مجلس الكرادلة، بانتخاب الحبر الأعلى الذي يحظى بأصوات المجلس الكنسي الكفوء".

ووجه البابا شكره للمجلس الكهنوتي قائلا، "أشقائي الأعزاء، أشكركم الشكر الجزيل، لكل الحب والعمل الذي ساندتموني فيه، في عملي الكهنوتي، واسألكم العفو عن أية شائبة بدرت مني، والآن لندع الكنيسة المقدسة برعاية قديسنا الأكبر، المسيح وامه مريم، لتعين القسيسين من الكرادلة في انتخاب حبر اعلى للكنيسة، وبالنسبة لي، فانا ساكرس حياتي الباقية لخدمة الكنيسة بالصلاة.

وتابع البابا (85 سنة) الذي يعد رأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم وفي بيانه الذي ترجم إلى عدة لغات إن "قوى العقل والجسم قد تدهورت الى الحد الذي اعترف فيه بعدم قدرتي على إدارة المهام التي اوكلت لي بالشكل الكفوء".

وكان البابا بنيدكتوس السادس عشر واسمه جوزيف راتزنغر الماني الجنسية تقلد منصبه في 2005 خلفا للبابا السابق يحوجنا بولس الثاني، وبحسب الفاتيكان فإن ما قام به من تقديم استقالة يعد اول تصرف لبابا منذ ستة قرون .

ولد البابا بنديكتوس في 16 نيسان 1927 في مقاطعة بافاريا الألمانية وهو ابن لضابط شرطة ودخل الكهنوتية في العام 1951 وهو بعمر 24، وكان برتبة كاردينال قبل ترقيته إلى بابا.

وكسابقه البابا يوحنا بولس الثاني، يعد البابا بنيدكتوس السادس عشر من المحافظين في الكنيسة الكاثوليكية في تعليمه اللاهوتي والاجتماعي، وقد كتب قبل انتخابه بابا، عددا كبيرا من المؤلفات في شرح العقائد الكاثوليكية والقيم المسيحية، ويرى البابا أن الابتعاد عن الله وفقدان المبادئ الأخلاقية المشكلة الأساسية في القرن الحادي والعشرين.

يدير البابا أيضًا، مؤسسة راتزنغر الخيرية، التي تقوم بتحويل عوائد بيع كتبه ومؤلفاته إلى صناديق دعم الثقافة خصوصا لطلاب الجامعات.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: