انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 08:34
سياسة
حجم الخط :
رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري بمرقد الامام الكاظم (ع)، يوم الثلاثاء،( 23 شباط 2016).
مكتب العبادي: رئيس الوزراء بحث مع الصدر في الكاظمية التغيير الحكومي


الكاتب: HH
المحرر: HH
2016/02/23 16:37
عدد القراءات: 3086


المدى برس/ بغداد

أكد المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، أن رئيس الحكومة حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري بحثا في الكاظمية التغيير الحكومي المرتقب والاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية في البلاد.

وقال المكتب الاعلامي في بيان تلقت، (المدى برس)، نسخة منه، إن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي التقى، اليوم، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في العتبة الكاظمية المقدسة"، مبينا أنه "جرى خلال اللقاء بحث الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية".

وأضاف مكتب العبادي أن ،الجانبين "بحثا ايضا التطورات الاخيرة والتحديات التي يواجهها البلد في مختلف المجالات، والتغيير الحكومي المرتقب لرئيس مجلس الوزراء ضمن خطة الاصلاح التي ينفذها".

وكان مصدر مطلع كشف، اليوم الثلاثاء، أن رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي التقى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في العتبة الكاظمية، شمالي العاصمة بغداد.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وصل إلى العاصمة بغداد قادما من مدينة النجف، يوم السبت الماضي، (20  شباط 2016)، فيما استقبل الصدر، يوم الاحد،(21 شباط 2016)، رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بمقر الهيئة السياسية للتيار الصدري في منطقة الكرادة، وسط بغداد.

فيما أكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عقب لقائه الصدر، ان العمليات العسكرية الخاصة بتحرير نينوى وصلت الى "مراحلها النهائية"، وفيما اشار الى أنه ناقش مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مشاركة قوات الحشد الشعبي في تحرير الموصل من سيطرة تنظيم (داعش)، أكد انه "لا يمكن الاستغناء عن اي طرف قادر على الاسهام في انقاذ المدينة".

يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وجه، امس الاثنين،(22 شباط 2016)، "نداء يعتصره اليأس" لكل "وطني غيور" للزحف من كل بقاع العراق والمشاركة في تظاهرة مليونية، في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، يوم الجمعة المقبل، وحذر من "أزمة اقتصادية حادة وأزمة أمنية متردية في قابل الأيام"، فيما أكد أن الهدف من التظاهرة هو "إرهاب كل فاسد وداعشي".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: