انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 18 يونيـو 2019 - 05:47
أمن
حجم الخط :
قوات الحشد الشعبي في قصبة البشير جنوبي كركوك اليوم (13 اذار 2015)
البيشمركة والحشد التركماني يحبطان "أعنف" هجوم لـ(داعش) جنوبي كركوك


الكاتب: MA
المحرر: BK
2016/02/27 19:08
عدد القراءات: 3008


المدى برس/ كركوك

أعلن الحشد التركماني في ناحية تازة، جنوبي كركوك، اليوم السبت، إحباط "أعنف" هجوم نفذه (داعش) وأكد ان الهجوم اسفر عن مقتل واصابة 57 من مسلحي داعش، في حين أكدت قوات البيشمركة أن تضافر جهود الطرفين أسهم في إفشال مخطط "الإرهابيين".

وقال المشرف على لواء 16 للحشد التركماني في تازة، أبو رضا النجار، في حديث إلى (المدى برس)، إن "عصابات داعش الإرهابية هاجمت على مدى أكثر من ست ساعات، قوات الحشد التركماني قرب مشارف قصبة بشير، قرب ناحية تازة،(30 كم جنوبي مدينة كركوك)، من ثلاثة محاور عبر طريق ناحيتي الرشاد والرياض، جنوبي المحافظة، (250 كم شمال العاصمة بغداد)"، مشيراً إلى أن "مقاتلي الحشد التركماني تصدوا بمساندة قوات البيشمركة، للهجوم الذي توافرت عنه معلومات استخبارية مسبقة، حيث قاموا بنصب كمائن مميتة لداعش في المنطقة الفاصلة بين تازة وبشير ما أدى إلى مقتل 37 من الإرهابيين وإصابة 20 آخرين، مقابل إصابة خمسة من عناصر الحشد التركماني توفي أحدهم مساء اليوم، نتيجة خطورة جروحه".

وأضاف النجار، أن "قوات الحشد التركماني، تمكنت أيضاً من تدمير شفل كان داعش يروم استخدامها لفتح ممرات خلال السواتر والتقدم صوب ناحية تازة"، عاداً أن "الهجوم هو الأعنف لكن عناصر الحشد التركماني أحبطوه بمساندة البيشمركة وكبدوا الدواعش خسائر كبيرة".

من جانبه قال قائد قوات الاسناد الثانية بقوات البيشمركة، أن تضافر جهود البيشمركة مع الحشد الشعبي التركماني، أحبطت الهجوم العنيف الذي شنه (داعش) وكبدته خسائر فادحة.  

وقال اللواء الركن مريوان محمد، في حديث إلى (المدى برس)، إن "قوات البيشمركة تصدت بالتعاون مع الحشد التركماني، لهجوم شنته فلول داعش الإرهابية قرب مشارب قرية البشير الشمالية باتجاه تازة"، مؤكداً أن "الهجوم لم يسفر عن وقوع خسائر في صفوف قوات البيشمركة".

يذكر أن قصبة بشير التركمانية تضم أكثر من ألف و150 عائلة تركمانية شيعية عانى أهلها الكثير من سياسات النظام السابق، وحاولوا عدة مرات تحرير أرضهم وقدموا أكثر من 350 ضحية بين قتيل أو جريح، وتنتشر قوات الحشد التركماني، شمال بشير بجابنها الشمالي والشرقي، في حين تنتشر قوات البيشمركة على جانبها الغربي والجنوب الشرقي، وليس لداعش سوى منفذ واحد باتجاه بشير يقع جنوبيها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: