انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 04:59
العالم الآن
حجم الخط :
احد عناصر منظمة مجاهدي خلق الذي اصيب بالقصف على مخيم ليبرتي يوم 9 / 2 / 2013
ضحايا مخيم ليبرتي يقاضون المالكي وكوبلر دوليا وواشنطن تدرس استقبال بعض المعارضين الإيرانيين


الكاتب: HAA
المحرر: AHF ,BK
2013/02/13 15:55
عدد القراءات: 3076


المدى برس / بغداد

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، اليوم الأربعاء، أن حصيلة قتلى الهجوم الصاروخي على مخيم الحرية (ليبرتي) غربي العاصمة بغداد، ارتفعت إلى سبعة أشخاص، وفي حين أكدت أن جرحى الاعتداء وذويهم سيرفعون شكاوى في محاكم دولية ضد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، ورئيس (يونامي) مارتن كوبلر لدورهما في "الجريمة ضد اللاجئين العزل:، ألمحت الولايات المتحدة الأميركية إلى إمكانية استقبال عدد منهم كحل "سلمي ودائم" لهم.

وقالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي تتزعمه مريم رجوي، ومقرها باريس، في بيان أصدرته اليوم، وتسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "أحد سكان ليبرتي ويدعى علي احمدي، استشهد في مستشفى مدينة الطب ببغداد، من جراء إصابته الشديدة خلال الاعتداء الصاروخي على المخيم"، مشيرة إلى أن "أحمدي كان في حالة غيبوبة منذ فجر السبت الماضي، (التاسع من شباط 2013 الحالي)، وأن الجرحى الآخرين ما يزالون يعانون من فقدان الإمكانيات الطبية المناسبة وحالة بعضهم خطيرة".

وأضافت الأمانة، في بيانها، أن "الحكومة العراقية وفي عمل غير إنساني، منعت شقيق الشهيد علي أحمدي، الدكتور جواد أحمدي، وهو جراح إخصائي من زيارته في المستشفى لمساعدته قبل ان يستشهد".

وأكدت الأمانة، بحسب البيان، أن "جرحى الاعتداء الصاروخي الإجرامي ومحاميهم وعوائلهم سيرفعون شكاوى في محاكم دولية ضد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي والمبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن كوبلر، في حادثة ليبرتي"، وتابعت أن "كوبلر يعد عاملاً مساهماً ومسهلاً للجريمة ضد اللاجئين العزل".

من جهتها ألمحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، فكتوريا نولاند، في تصريحات صحافية اطلعت عليها (المدى برس)، إلى "احتمال استقبال بلادها مجموعة من اللاجئين الإيرانيين في مخيم ليبرتي بعد الهجوم الذي تعرض له أخيراً"، عادة أن "الحل السلمي والدائم الوحيد لهؤلاء اللاجئين يتمثل بإعادة توطينهم خارج العراق".

وقالت نولاند، إن "الولايات المتحدة قد تعيد توطين مجموعة من اللاجئين الإيرانيين المتواجدين في مخيم ليبرتي وإن هذه الرغبة جاءت بعد الهجوم الذي تعرض له المخيم في الأيام القليلة الماضية".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن "المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة تقوم حالياً بعملية تقويم لحالة اللاجئين الإيرانيين"، لافتة إلى أن "الولايات المتحدة تشجع الدول الأخرى بشدة للقيام بالشيء نفسه واستقبال هؤلاء اللاجئين".

وشددت نولاند، على أن "الحل السلمي والدائم الوحيد لهؤلاء اللاجئين هو إعادة توطينهم خارج العراق، ويجب أن يكون هذا مستمراً في تركيز كل طرف مشترك في هذا الجهد".

وكانت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة أكدت، في التاسع من شباط الحالي، أن 35 قذيفة هاون وصاروخ سقطت على مخيم ليبرتي، غربي العاصمة بغداد، مما أدى إلى مقتل أو إصابة ما لا يقل عن 106 أشخاص، محذرة من وفاة الجرحى بسبب "رفض الحكومة العراقية" نقلهم إلى مستشفيات خارج المخيم.

ودانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، في اليوم نفسه، الهجوم الذي استهدف مخيم ليبرتي الذي يضم عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مطالبة الحكومة العراقية بتأمين حماية ساكنيه لحين إيجاد حلول سريعة لهم، ووصفتهم بانهم أناس طالبي لجوء، وتنطبق عليهم أحكام رعاية اللاجئين وفقا للمواثيق الدولية، وعدّت ما تعرض له ليبرتي بأنه "هجوم خسيس"، فيما دعت الأمم المتحدة، في الوقت ذاته، الحكومة العراقية الى فتح تحقيق عاجل في الحادث.

وأعلنت لجنة الأمن والدفاع النيابية ،في 10 من شباط 2013، عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن القصف الصاروخي الذي تعرض له مخيم ليبرتي التابع لمنظمة خلق الإيرانية، متهمة "إرهابيين" بالوقوف وراء هذا الخرق.

كما دانت وزارة الخارجية العراقية، في 11 من شباط 2013، القصف الصاروخي الذي استهدف مخيم "الحرية الانتقالي"، الذي يؤوي عناصر منظمة "مجاهدي خلق الإيرانية" المعارضة، وفيما شددت على ان العراق بدأ تحقيقات لمعرفة المسؤولين عن "العمل الإرهابي"، أكدت تمسكها بنية "نقل" أعضاء المنظمة إلى خارج البلاد.

وتعرض مخيم ليبرتي في آذار 2012 المنصرم للقصف بقذائف الهاون، للمرة الأولى، وذلك بعد أسابيع قليلة من نقل سكانه من معسكر أشرف في مدينة الخالص بديالى، وحذر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حينها من عدم وجود أمان لقاطني المخيم.

وكانت الحكومة العراقية نقلت نحو 3100 من سكان معسكر أشرف في ديالى الى مخيم ليبرتي الذي كان قاعدة للجيش الأميركي ويقع قرب مطار بغداد الدولي، قبل أكثر من سنة "وهو بمساحة أقل من نصف كلم  مربع أي 80 مرة أقل من مساحة معسكر أشرف".

وأصدر فريق العمل المعني بالاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة تقريراً (مطلع كانون الأول 2012 المنصرم)، عدّ الحالة الإنسانية في مخيمي اشرف وليبرتي مرادفة للمعتقل ومناقضة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية.

واتهم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر، في تقرير له أمام مجلس الأمن الدولي نهاية تشرين الثاني 2012، أعضاء منظمة مجاهدي خلق الموجودين في مخيم (ليبرتي) بتعطيل تسوية قضية بيع ممتلكاتهم، مشيراً إلى أن الحكومة العراقية مع ترحيل أعضاء المنظمة بشكل نهائي من العراق.

يذكر أن الحكومة العراقية باشرت بالتنسيق مع الأمم المتحدة، في (17 من شباط 2012)، بنقل سكان معسكر أشرف (مخيم العراق الجديد) (55 كم شمال بعقوبة)، الذين يبلغ عددهم نحو 3400 شخص، إلى مخيم الحرية (ليبرتي)، قرب مطار بغداد غربي العاصمة، على دفعات، في أول عملية نقل لعناصر مجاهدي خلق خارج محافظة ديالى (مركزها بعقوبة 55 كم شمال شرق العاصمة بغداد) منذ نيسان من العام 2003، بعد أن أكدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) نهاية (كانون الثاني 2012)، أن البنية التحتية للمنشآت في المخيم "تتوافق" مع المعايير الإنسانية الدولية التي تنص عليها مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة، لكن المنظمة اشتكت من أن المخيم يفتقر لـ"أبسط الخدمات".

وتأسست منظمة مجاهدي خلق (مجاهدو الشعب)، الإيرانية المعارضة، في عام (1965) بهدف الإطاحة بنظام شاه إيران، وبعد الثورة الإسلامية في (1979) عارضت النظام الإسلامي، والتجأ العديد من عناصرها إلى العراق في الثمانينيات خلال الحرب بين البلدين (1980-1988)، وتعتبر المنظمة الجناح المسلح للمجلس الوطني للمقاومة في إيران ومقره فرنسا، إلا أنها أعلنت عن تخليها عن العنف في (حزيران 2001).

ويأتي تعرض مخيم ليبرتي للقصف في وقت تشهد فيه البلاد توترا طائفيا على خلفية التظاهرات التي تشهدها المناطق السنية والأخرى المضادة التي تشهدها المناطق الشيعية ناهيك عن تشكيل الميلشيات والجماعات المسلحة من كلا الطرفين.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: ابو علي الطائي   تاريخ الارسال: 3/14/2013 11:20:30 AM
الى جهنم يامنافقين كم قتلتم من الشعب العراقي في تعاونكم مع هدام الملعون وتبقون قذرين اشرار مثل الشياطين انتم لاتستحقون الحياة وتبقون لعبة في ايدي الخونة والعملاء مع اسرائيل ونواياكم كلها مفضوحه وهناك اطراف من الساسه الجبناء تساعدكم في البقاء في ارض العراق ونقول لكم ارحلو عن العراق الى جهنم
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: