انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 ابريـل 2019 - 01:44
اقتصاد
حجم الخط :
حقل مجنون في البصرة
"شل" تقلص عمالها الأجانب في حقل مجنون الى النصف وتؤكد: معدلات الانتاج لن تتأثر


الكاتب: HAA
المحرر: AT
2016/05/21 20:57
عدد القراءات: 4471


 
 المدى برس/ بغداد
 
كشفت شركة رويال دوتش شل، اليوم السبت، عن تخفيض عدد عمالها الاجانب في حقل مجنون النفطي بمحافظة البصرة الى النصف، وفيما عزت الاسباب الى التحديات الاقتصادية الراهنة وانخفاض اسعار النفط، اكدت ان معدل الانتاج اليومي لن يتاثر بذلك.

وقال متحدث عن شركة شل، في تصريح لموقع (The National)، الاخباري، وتابعته (المدى برس)، إن "في ضوء التحديات الاقتصادية الانية وانخفاض اسعار النفط العالمية، قامت شركة ريال دوتش شل بتخفيض عدد العاملين الاجانب لديها في حقل مجنون من 400 الى 200 عامل".

وأضاف المتحدث، ان "شركة شل تدعم الحكومة العراقية بتقديم نفس الكفاءة في العمل مع تقليص عدد كادرها من العمال الاجانب في كل مشاريعها النفطية"، مشيراً الى ان "معدل الانتاج اليومي في حقل مجنون النفطي البالغ 200 الف برميل باليوم سيستمر على ذلك المنحى دون تاثره بموضوع التقليص".

وأشار المتحدث، الى ان "هبوط اسعار النفط قد نجم عنه تحديات اثرت في مجريات عمل المشاريع النفطية في العراق بشكل عام وعلى شركة شل بشكل خاص"، مؤكداً ان "الشركة اتخذت عدة اجراءات في كل المواقع النفطية في العراق، لضمان استمرار العمل بنفس الكفاءة مع تقليص الكلف بقدر الامكان".

وكان حقل مجنون النفطي في محافظة البصرة، قد شهد تشغيل اكثر من ثلاثة آلاف عامل في ذروة الاعمال الانشائية فيه، اغلبهم عراقيون، فيما يقع قسم الاخر منهم كوادر اجنبية، يصل عددهم الى 400 عامل.

 وكان ائتلاف بين شركتي شل وبتروناس الماليزية تعاقد مع بغداد في كانون الثاني من العام 2010، لتطوير حقل مجنون العملاق جنوب العراق، مبينة أن شركة شل تمتلك 45 بالمئة من أسهم المشروع في حين تمتلك شركة بيتروناس 30 بالمئة مع امتلاك شركة النفط الوطنية للأسهم الباقية.

يذكر أن حقل مجنون، أحد أكبر حقول النفط في العالم، ويقدر احتياطيه، بحسب تخمينات الحكومة العراقية بنحو 38 مليار برميل.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: