انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 01:12
سياسة
حجم الخط :
رئيس أساقفة كركوك والسليمانية المطران يوسف توما
الكنيسة الكلدانية: تسليح المسيحيين يضع العراق على خط الخطر ولا بد من إعادة النظر به


الكاتب: MA
المحرر: BK
2016/05/24 21:12
عدد القراءات: 2383


المدى برس/ كركوك

جددت الكنيسة الكلدانية، اليوم الثلاثاء، رفضها تسليح "المليشيات" المسيحية، كونه يضع العراق على "خط الخطر"، وفي حين دعت إلى تعزيز الشعور بـ"المواطنة والانتماء" للعراق والانخراط في القوات النظامية المتمثلة بالجيش أو البيشمركة، حثت الدول الكبرى على إعادة النظر بتوجهها بهذا الشأن.

وقال رئيس أساقفة كركوك والسليمانية، المطران يوسف توما، في حديث إلى (المدى برس)، إن "تسليح المليشيات المسيحية سيضع العراق بعامة المسيحيين بخاصة على خط الخطر"، عاداً أن "توزيع الأقليات يؤدي إلى تشتيت الطاقات وإضعاف البلاد".

ودعا توما، من يسعى لذلك إلى "الشعور بالمواطنة والانتماء للعراق والانخراط في القوات النظامية المتمثلة بالجيش العراقي أو البيشمركة الكردية"، مطالباً التحالف الدولي والدول الكبرى التي "تقف وراء ذلك إلى إعادة التفكير بالموضوع وأن يحتكموا للخبرة والتاريخ".

وكان بطريرك الكلدان في العراق والعالم، مار لويس روفائيل الأول ساكو، رفض أمس الاثنين،(الـ23 من أيار 2016 الحالي)، قرار مجلس النواب الأميركي تسليح فصائل مسيحية غير نظامية في العراق لتحرير بلداتهم من تنظيم (داعش)، وعدها "خطوة غير مباركة وغير بريئة"، وفي حين طالب واشنطن والتحالف الدولي بقصر دعمهما للقوات النظامية، دعا الشباب المسيحيين إلى الانخراط في صفوف القوات الأمنية.

يذكر أن مجلس النواب الأميركي أجرى، قبل أيام، تعديلين على قانون تفويض الدفاع الوطني لدعم الأقليات العراقية في الحرب ضد داعش عبر تسليح الميليشيات المسيحية والايزيدية، فضلا عن تأمين مناطق آمنة لإعادة توطين الأقليات العرقية والدينية الأصلية إلى بلداتهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: