انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 20 سبتمبر 2017 - 22:58
سياسة
حجم الخط :
تظاهرات سابقة في ساحة التحرير
متظاهرو التحرير يؤجلون تظاهرات الجمعة الى آشعار آخر


الكاتب: BS
المحرر: AZ ,BS
2016/05/26 21:31
عدد القراءات: 2289


 

المدى برس/ بغداد
اعلن متظاهرو ساحة التحرير، اليوم الخميس، تأجيل تظاهرات يوم غد الجمعة، الى اشعار آخر، فيما عزوا اسباب التأجيل لـ"تفويت الفرصة على الاحزاب الفاسدة وتصدياً لمحاولات الحكومة بخلط الاوراق"، شددوا على اهمية نصرة الجيش العراقي في الحرب ضد الارهاب.

وقالت تنسيقية تظاهرات ساحة التحرير في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه،إن " المتظاهرين والمتظاهرات اثبتوا انهم احرار  خلال الشهور العشرة الماضية من خلال وضوح موقفهم واهدافهم واصراراهم  البطولي على انتهاج السلمية واللاعنف في سبيل تحقيق أهدافهم التي هي أهداف الشعب العراقي كافة".

واضاف البيان، ان "الحكومة تحاول ومعها الأحزاب الفاسدة تضليل الرأي العام من خلال الصاقها شتى التهم بحراككم السلمي الذي اصبح مثالا يحتذى لدى شعوب العالم، وما جريمتهم يوم الجمعة الماضي وقمعهم المتظاهرين الذي أسفر عن استشهاد كوكبة من شبابنا وجرح العشرات منهم واعتقال عشرات آخرين الا دليل على هذا النهج الحكومي العنفي المستمر منذ شباط 2011 وحتى اليوم"، مشيراً الى "اصرار رئيس الحكومة حيدر العبادي على وراثة نهج سلفه نوري المالكي في عدم الإصغاء لمطالب الجماهير".


وتابع البيان، "أيها الأبطال لا يخفى عليكم ان قواتنا المسلحة الباسلة تخوض اليوم حربا مصيرية مع قوى (داعش) الإرهابي، وأنتم الذين لا يمكن لأحد أن يزايد على وطنيتكم وحبكم للعراق، ويقيناً ان قلوبكم الان مع اخوتكم الذين يقاتلون اعتى وحوش الأرض"، مضيفاً "لذا فإننا، وبغية تفويت الفرصة على الأحزاب الفاسدة وتصديا لمحاولات الحكومة بخلط الأوراق ونصرة لجيشنا الباسل وتاكيداً لاعلائنا كلمة العراق فوق كل كلمة، نعلن تأجيل تظاهرتنا يوم غد الجمعة الى إشعار آخر يحدد لاحقاً".

واكد البيان، ان "تظاهراتنا ستعود أقوى من ذي قبل"، لافتاً الى ان "همتنا لن تفتر وعزمنا لن يلين، واننا للفاسدين بالمرصاد، ونحن من العراق وإليه".

وكانت قيادة عمليات بغداد، دعت اليوم الخميس، المواطنين الى عدم التجمع بأي مكان من دون موافقات امنية، فيما هددت باتخاذ "الاجراءات الاصولية بحق المخالفين".

وكان الناشط في التيار المدني جاسم الحلفي، دعا اليوم الخميس، الى تخصيص تظاهرة يوم غد الجمعة لدعم القوات المشتركة في عملية تحرير الفلوجة، وكشف أن التظاهرة ستقتصر على ساحة التحرير وسط بغداد، فيما أكد تنظيم حملات للتبرع بالدم للقوات الأمنية.

وكان رؤساء مجلس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري والوقف السني عبد اللطيف الهميم ووزير التخطيط سلمان الجميلي وصلوا، صباح اليوم الخميس ،(26 ايار 2016)، الى مقر عمليات تحرير الفلوجة.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، يوم الاثنين، (23 من أيار 2016)، انطلاق العمليات العسكرية لتحرير مدينة الفلوجة (62 كم غرب بغداد)، فيما أكد أن تنظيم (داعش) ليس أمامه خيار سوى الفرار من المعركة.

وكان مجلس محافظة الانبار أعلن، في (22 من أيار 2016)، ان القوات الأمنية المشتركة أطلقت تسمية (كسر الإرهاب) على معركة تحرير الفلوجة (62كم غرب العاصمة بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش)، فيما كشف أن 600 عنصر من التنظيم كل ما تبقى في داخل المدينة.

يذكر أن أغلب مدن محافظة الانبار تمت السيطرة عليها من قبل عناصر تنظيم (داعش) فيما بدأت القوات الأمنية معارك تطهير واسعة استعادت من خلالها مدينة الرمادي بعد معارك عنيفة مع تحرير مناطق أخرى في محيط الفلوجة مما أسفر عن مقتل المئات من عناصر (داعش).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: