انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 ابريـل 2019 - 01:04
اقتصاد
حجم الخط :
أحد موانئ تصدير النفط العراقي
العراق يتطلع لتصدير خمسة ملايين برميل نفط خلال حزيران لتسديد مستحقات الشركات العالمية


الكاتب: HAA ,HH
المحرر: BK ,HH
2016/05/30 18:09
عدد القراءات: 3295


المدى برس/ بغداد

كشفت مصادر معنية بصادرات النفط العراقية، اليوم الاثنين، عن عزم العراق تصدير خمسة ملايين برميل لزبائنه خلال شهر حزيران المقبل، فيما عزت الاسباب إلى "الضغوط التي يواجهها من قبل شركات النفط العالمية العاملة في حقوله لدفع مستحقاتها قبل حصوله على قرض صندوق النقد الدولي".

ويعد العراق ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك، ويسعى مع باقي أعضاء المنظمة، أمثال السعودية والكويت والإمارات وإيران، إلى زيادة صادراتهم النفطية خلال الربع الثالث من العام 2016 الحالي، حيث يحاول العراق تخطي المعدل القياسي لصادراته الحالية البالغة بحدود ثلاثة ملايين و370 ألف برميل يوميا، خلال حزيران المقبل، حاذيا بذلك حذو منتجي النفط الآخرين في الشرق الأوسط بزيادة حصصهم في السوق قبيل اجتماع أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) مطلع ذلك الشهر .

ووفقا لثلاثة مصادر نفطية مطلعة، تابعتها (المدى برس)، فإن شركة تسويق النفط العراقي (سومو)، خصصت خمسة ملايين برميل نفط إضافية من خام البصرة الخفيف، لتحميلها خلال شهر حزيران المقبل، لصالح شركاء من منتجي النفط العاملين في العراق، مثل بترو جاينا وايني الايطالية ولوك اويل الروسية .

يذكر أن العراق يسدد مستحقات شركات النفط العالمية التي وقع على عقود خدمة معها، بالنفط الخام بدلاً من المبالغ النقدية، نتيجة هبوط أسعار النفط، وتسبب ذلك بعجز بميزانيته.

ونقلت وكالة رويترز، عن أحد المصادر النفطية، وفقاً لما تابعته (المدى برس)، قوله، إن "أحد دواعي تلك الزيادة المرتقبة في صادرات حزيران أسباب متعلقة بضغوط من قبل شركات النفط التي تطالب بمستحقاتها بحسب عقودها مع سومو"، مضيفاً أن "لدى العراق التزاماً بتسديد مستحقات الشركات النفطية كشرط من شروط منح قرض صندوق النقد الدولي".

يذكر أن العراق يسعى للحصول على قروض دولية قدرها 15 مليار دولار بفائدة ميسرة، لتجاوز أزمته المالية الناجمة عن تدهور أسعار النفط العالمية وتداعيات الحرب ضد (داعش).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: