انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 16 يونيـو 2019 - 19:43
سياسة
حجم الخط :
زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم واعضاء ائتلاف المواطن الذي اعلن عنه اليوم السبت، 2 آذار 2013 للمشاركة في الانتخابات المحلية
الحكيم يطلق ائتلافه الانتخابي ويحيي المتظاهرين ويدعوهم إلى "شكر الاجهزة المختصة"


الكاتب: MK
المحرر: ,HH
2013/03/02 09:26
عدد القراءات: 3244


المدى برس/ بغداد 

 أطلق زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم، اليوم السبت، (ائتلاف المواطن) للمشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة، وحيا المتظاهرين في المحافظات الغربية، داعيا إياهم إلى التمسك بـ"الوحدة الوطنية والتقديم الشكر للاجهزة المختصة في الدولة"، فيما طالب بتشريع قانون تعديل قانون مجالس المحافظات.

وقال عمار الحكيم خلال مؤتمر عقده بمقر المجلس الأعلى بمنطقة الجادرية، وسط بغداد، وحضرته،(المدى برس)، "نعلن اليوم انطلاق ائتلاف المواطن واننا ندرك أن الحملة الانتخابية التي بدأت في مطلع أذار الحالي، لانتخابات مجالس المحافظات جاءت لخدمة الناس والوقوف على الواقع الخدمي للمواطن وان يتنافس عليها الناخبون بالخير وكيف يخدموا جميع المواطنين".

واضاف الحكيم "يجب أن نعتمد على الدستور في إعطاء صلاحيات واسعة لمجالس المحافظات لأن الدستور أعطى هذه الصلاحيات والقوانين"، مستدركا بالقول أن "القوانين التي شرعت منح هذه الصلاحيات قاصرة".

ودعا الحكيم إلى "تشريع قانون تعديل صلاحيات مجالس المحافظات من أجل أن يكون لمجالس المحافظات دورا كبيرا وصلاحيات واسعة"، مطالبا في الوقت نفسه المواطنين بـ"الخروج للانتخابات حتى يستمر المشوار وأن يكون صوتك داخل الصندوق يمثل أيمانا بالنظام السياسي وانتصار لإرادة المواطن".

وبشأن عملية التصويت الخاص اشار الحكيم إلى أن "التصويت الخاص يجب أن يتم بحرية ولا يتم الضغط على أي عنصر من عناصر الأمن واعطاء الحرية لهم في اختيار من يريدون"، مؤكدا أن "هناك بين مليون ومئة ألف إلى مليون وثلاثمئة الف عنصر أمني يقترعون ضمن التصويت الخاص وهذا الرقم كبير".

 وفي سياق آخر شكر الحكيم "المتظاهرين لحضورهم واحتجاجهم، مبينا أن "هذا حق دستوري لهم وسيبقى مشروعا مادامت حركتهم ضمن سقف الدستور والقانون".

ودعا الحكيم المتظاهرين إلى "الحديث عن وحدة العراق والحديث عن نبذ الطائفية وتكوين فريق واحد يمثل الشعب، وشكر الأجهزة المختصة في الدولة لما قدمته من إجراءات لتلبية احتياجاتهم رغم أن قد تبدوا غير كاملة ولكنها إجراءات مهمة"، مشيرا إلى أن "لو كان المتظاهرين يشكرون هؤلاء لكنا في موضع الدفاع عن حقوقهم وتشجيع مؤسسات الدولة المعنية بان تمضي قدما".

من جانبه قال مرشح كتلة المواطن لمجالس المحافظات عن محافظة واسط عبد الاله الشمري، في حديث إلى (المدى برس)، إن "هناك عدد من الائتلافات ضمن ائتلاف كتلة المواطن احدهما الائتلاف الذي يتزعمه احمد الجلبي، والاخر يتزعمه جواد البولاني"، مؤكدا أنه "سيعمل على أنجاز المشاريع الغير مكتملة في محافظة واسط والعمل على أنجاز مشاريع جديدة كمشاريع سكنية أو صرف صحي".

بدورها قالت مرشحة الكتلة لمجالس المحافظات عن بغداد زينب خليل في حديث إلى (المدى برس)، إن "عملي ينصب حول ايجاد ضمان اجتماعي للمرأة، والطفل المعوق واليتيم ، فضلا عن الاهتمام بتعليم المرأة وتثقيفها"، لافتة إلى "أنها ستعمل على خدمة اهالي بغداد من خلال توفير البنية التحتية للمواطن البغدادي".

ويضم ائتلاف المواطن التي أعلن عنها رئيس المجلس الأعلى الإسلامي كتلة المواطن، عمار الحكيم، عن تشكيلها اليوم، ثلاث كيانات هي حزب المؤتمر الوطني العراقي برئاسة أحمد الجلبي وتيار بدأنا يرأسه وزير الداخلية السابق جواد البولاني، وكتلة المواطن وتحمل شعار محافظتي اولا.

وكانت الكيانات السياسية والمرشحون للانتخابات للمجالس المحافظات المحلية المقبلة، في العراق، قد بدأوا منذ، أمس الجمعة، (الاول من آذار 2013)، سباقا على نشر صور الدعاية الانتخابية في عموم الطرق والساحات بالمحافظة وذلك وفقا للمهلة التي حددتها المفوضية للداعية الانتخابية والتي تبدأ في 1 آذار 2013.

يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات أعلنت في الـ4 من شهر كانون الثاني 2013، أن عدد الكيانات والائتلافات التي ستشارك في الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في العشرين من نيسان المقبل بلغ 139 كيانا سياسيا، فيما اشارت الى أن عدد المرشحين للانتخابات المحلية بلغ 8275 مرشحا.

وتأتي دعوة زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم المتظاهرين إلى شكر "الجهات المختصة في الحكومة التي عملت على تلبية مطالب المتظاهرين"، بعد خمسة أيام من دعوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في الـ25من شهر شباط 2013، متظاهري المحافظات الغربية والشمالية إلى "شكر الحكومة" لأنها أطلقت بعض المعتقلين، فيما دعا الأخيرة إلى "عدم التفريق" بين معتقلي جهة دون أخرى، كما دعا المتظاهرين إلى الابتعاد عن الطائفية والاستماع لعلمائهم وقادتهم، مؤكدا في الوقت نفسه أن تعامل الحكومة مع المتظاهرين بعنف هو أمر مرفوض.

وتشهد البلاد منذ الـ21 من كانون الأول 2012، تظاهرات مناوئة للحكومة في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى، تطورت بشكل كبير بعد كلمات قادة التظاهرات في الأنبار خلال الجمعة الماضية،(22 شباط 2013)، (جمعة العراق أو المالكي)، إذ هاجم قادة التظاهرات في الرمادي، الحكومة العراقية واتهموها بتنفيذ مشروع "صفوي، فاطمي كسروي" للقضاء على سنة العراق، داعين شيعة العراق الى مراجعة أنفسهم ومواقفهم بشأن إيران من أجل التعايش السلمي مع باقي المكونات، مطالبين بحل المحكمة الجنائية والإفراج عن سلطان هاشم احمد وحسين رشيد التكريتي المدانين بتنفيذ عمليات الأنفال خلال عام 1988 والتي أسفرت عن مقتل الآلاف من المواطنين الكرد.

 

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: عمر   تاريخ الارسال: 3/2/2013 10:44:50 AM
طيط ، طيط ، طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط طيط ، طيط
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: