انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 اغســطس 2019 - 03:21
رياضة
حجم الخط :
ملعب الشعب الدولي
الشباب تعد سرقة أجهزة شركة عشتار "تخريباً فوضوياً" وتحمّل الداخلية مسؤوليته


الكاتب:
المحرر: BK
2016/09/24 19:31
عدد القراءات: 12221


المدى برس/ بغداد

أعلنت وزارة الشباب والرياضة، اليوم السبت، عن إدانتها العمل "التخريبي والفوضوي" المتمثل بكسر كرفان شركة عشتار للنقل التلفزيوني داخل ملعب الشعب الدولي، وسرقة محتوياته الخاصة بالبث الخارجي، من قبل زمرة من "ضعاف النفوس"، في حين عدت أنه يشكل "تطاولاً سافراً" على الشركة و"تدنيساً" لأرض الملعب و"إساءة" لسمعة الرياضة العراقية والمؤسسات المعنية، حمّلت وزارة الداخلية مسؤوليته وكشفت عن عزمها التحقيق بشأنه، بالتنسيق مع الوزارة، وإحالة المتورطين للعدالة.

وقالت الوزارة، في بيان لها، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إنها "تدين العمل التخريبي والفوضوي الذي أقدمت عليه زمرة من ضعاف النفوس في كسر كرفان شركة عشتار للنقل التلفزيوني داخل أسوار ملعب الشعب الدولي وسرقة محتوياته الخاصة بالبث الخارجي"، معتبرةً أنه "يشكل تطاولاً سافراً على شركة رصينة قدمت الكثير للكرة العراقية والملاعب خلال المواسم القليلة الماضية وتدنيساً لأرض ملعب الشعب الدولي وإساءة لسمعة الرياضة العراقية والمؤسسات المعنية".

وتابعت الوزارة،  أنها إذ "تدين وتشجب هذا العمل المشين، فإنها تؤكد أن مسؤولية حماية ملعب الشعب الدولي وموجوداته تقع على عاتق وزارة الداخلية وأجهزتها المعنية"، مؤكدةً أن "وزير الشباب والرياضة، عبد الحسين عبطان، وجّه بإجراء تحقيق عاجل بهذا الفعل الشنيع وكشف ملابساته بصورة سريعة بالتنسيق مع وزارة الداخلية وتقديم المتورطين فيه للعدالة لينالوا جزاءهم العادل جراء ما اقترفت أيديهم وتطاولهم على الممتلكات العامة والخاصة".

وكانت شركة عشتار للإنتاج التلفزيوني والسينمائي المحدودة، كشفت اليوم السبت،(الـ24 من أيلول 2016)، عن تعرض أحد المخازن التابع لها في ملعب الشعب، شرقي بغداد، إلى سرقة "معدات ذات أسعار باهظة"، وفي حين بيّنت أن تلك المسروقات لا يمكن الاستفادة منها أو بيعها لكونها مختصة حصراً بعمل الشركة، طالبت بإعادة تلك المعدات خدمة للمصلحة الوطنية وتجنباً لعرقلة عملية النقل التلفزيوني للمباريات والفعاليات الرياضية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: