انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 25 مايـو 2019 - 04:50
العالم الآن
حجم الخط :
سور لأحد السجون في باريس
إدارة سجن في ضواحي باريس تقدم مفاتيح الزنزانات للمساجين


الكاتب:
المحرر: AZ
2016/10/31 20:27
عدد القراءات: 13899


المدى برس/ بغداد
تقدم إدارة سجن فيلبانت في ضواحي باريس مفاتيح الزنزانات للمساجين الذين يتنقلون بحرية في أروقة المبنى فينظفونها ويتناقشون في مسائل قانونية، في سياق تجربة جريئة أطلقها هذا المركز الذي يعرف عنه أنه يضم "أسوأ" سجناء فرنسا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير السجن ليا بوبلن قولها وتابعته (المدى برس)، "لا نخفي الخوف الذي يراودنا أحياناً ولكننا نحلم منذ سنوات بتطبيق برنامج "ريسبيكتو" المستوحى من البرامج المعتمدة في اسبانيا أو مون-دو-مارسان (جنوب غرب فرنسا)".

واضافت بوبلن، أن "هذه التجربة تقوم على اتفاق يقدم امتيازات للسجناء (زنزانات مفتوحة طوال النهار ونفاذ حر إلى الحمامات والملعب الرياضي ليلاً)، في مقابل التزامهم بواجبات (مثل الاستيقاظ عند الساعة السابعة والنصف صباحا والمشاركة في حصص للتربية المدنية وفي أعمال التنظيف)"، مؤكدة أن "الهدف التجربة لخفض معدلات أعمال العنف وأنماط السلوك غير المدنية التي تفسد صورة مراكز السجن".

وتتابع بوبلن "عندما أردت تطبيق البرنامج في فيلبانت، اعتبروني مجنونة وانتحارية، فهذا المبنى المحاط بخمس بوابات ضخمة يضم 1082 سجيناً في حين أنه لا يتسع سوى لـ587 ومعدل عمر شاغليه هو دون الثلاثين ويتخالط فيه مجرمون مبتدئون بآخرين يمضون عقوبتهم الخامسة".

وتسير مجموعة من الشبان بلباس رياضي مع سلاسل فيها مفاتيح حول عنوقهم في أروقة المبنى. ويخرج البعض منهم لحضور دورة حول المهن الأكثر توفيرا لفرص العمل، في حين ينضم البعض الآخر إلى "زملائهم" في الملعب لإجراء تمرينات رياضية أو المشاركة في مباراة لكرة السلة.

وبين حركتين، يروي كريم الذي ينتظر محاكمته منذ 10 أشهر كيف اختفت الأجواء "العدائية". ويروي الشاب البالغ من العمر 29 عاما والذي كان في السابق يمضي 22 ساعة في اليوم في زنزانته "لم تعد الأمور بتاتا كما كانت في الماضي والأهم هو التفاهم القائم مع الحراس".

"عدم التهاون إطلاقا"

في خلال ثلاثة أسابيع، باتت قائمة الانتظار تضم أكثر من 100 شخص بدلا من 20. وتؤكد مديرة السجن أن "نسبة العنف انخفضت في المبنى برمته. فبغية الالتحاق ببرنامج (ريسبيكتو) الذي يستبعد منه تلقائيا المساجين الخطيرون ، يجب على الطامح بالانضمام الا يكون قام بأي عمل خطر خلال الشهرين المنصرمين".

وتؤكد المديرة على سياسة "عدم التهاون إطلاقا" مع المخالفين ضمن هذه المبادرة التي اعتمد فيها نظام النقاط الحسنة والسيئة مع تحسين قاعات الزيارة وتقديم وجبات غذائية للحث على الممارسات الحسنة"، مضيفة انه "تم طرد تسعة من البرنامج في الأسبوع الأول بسبب حيازة أشياء غير شرعية وانتهاج سلوك غير متمدن".

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: