انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 يوليــو 2019 - 05:10
العالم الآن
حجم الخط :
الكابتن ليندبرغ
مزاد باريسي يعرض قبعة الطيار تشارلز ليندبرغ للبيع بـ80 ألف يورو


الكاتب:
المحرر: BK
2016/11/14 17:01
عدد القراءات: 18829


المدى برس/ فرنسا

أعلنت دار دروو للمزادات، اليوم الاثنين، عن نيتها بيع قبعة الطيران العائدة لتشارلز ليندبرغ التي ضاعت خلال رحلة جوية عام 1927، في مزاد يقام في (الـ16 من تشرين الثاني 2016 الحالي)، بالعاصمة الفرنسية باريس، بسعر تقريبي يتراوح بين 60 إلى 80 ألف يورو.

وكان الكابتن ليندبرغ الطيار في سلاح البحرية الأميركية، يعتمر هذه القبعة الجلدية، خلال أول رحلة جوية بين نيويورك وباريس في 20 و21 من أيار 1927، عندما قاد طائرة أحادية السطح اسمها "سبيريت اوف سانت لويس"، بحسب خبراء المزاد، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية، وتابعته (المدى برس).

وقد استقبلت جموع غفيرة ليندبرغ على مدرج مطار لوبورجيه (شمال شرق باريس) وقد قام ميكانيكي سابق بسرقة قبعة الطيار إلا أنه أعادها إليه في المساء ذاته في سفارة الولايات المتحدة.

واحتفاء بهذه الرحلة التاريخية بين نيويورك وباريس، سمح لليندبرغ بالتحليق استثنائياً فوق العاصمة الفرنسية، وأقلعت الطائرة مجدداً في الـ27 من أيار 1927 من لوبورجيه، لكنه فقد قبعته مجدداً خلال مناورة بهلوانية.

وغداة ذلك، عثرت مقيمة في لوبورجيه في بستانها على القبعة وقررت الاحتفاظ بها، وبقيت القبعة المصنوعة من الجلد المرن وصوف الخروف، ضمن العائلة نفسها منذ العام 1927 وقد تم التحقق من صحتها العام 1969 في اطار برنامج "ملفات الشاشة" التلفزيوني.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: