انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 14:33
العالم الآن
حجم الخط :
أسطورة الشطرنج الروسي مارك تايمانوف
وفاة أسطورة الشطرنج الروسي مارك تايمانوف


الكاتب: HH
المحرر: AZ ,HH
2016/11/29 16:33
عدد القراءات: 11027


المدى برس/ بغداد

نعى الاتحاد الروسي للشطرنج، اليوم الثلاثاء، اسطورة اللعبة مارك تايمانوف عن عمر ناهز التسعين عاماً، فيما عُد تايمانوف من أفضل لاعبي القرن الماضي.

وقال الاتحاد في بيان اطلعت عليه، (المدى برس)، إن "اسطورة الشطرنج في عهد الاتحاد السوفياتي مارك تايمانوف توفي ليل أمس الاثنين، في مدينة سان بطرسبرغ شمال غرب روسيا، عن تسعين عاماً، بعد مسيرة غنية كان فيها من افضل اللاعبين في العالم بين الخمسينات والسبعينات من القرن العشرين".

وأضاف الإتحاد، أن "تايمانوف كان استاذاً كبيرا في الشطرنج منذ العام 1952، ثم اصبح بطل الاتحاد السوفياتي والبطل الاولمبي في العام 1956"، مشيراً الى أن "مهاراته تعدت الشطرنج حيث كان عازفاً ماهراً الى آلة البيانو وكان يُقدم عروضاً بشكل مستمر".

يذكر أن تايمانوف ولد في اوكرانيا العام 1926، وامضى صغره في لينينغراد، الاسم السوفياتي القديم لمدينة سان بطرسبرغ حيث كان يدرس العزف على آلة البيانو، قبل ان يخرج منها مع السكان الهاربين من جحيم معارك الحرب العالمية الثانية متجها الى طشقند في اوزبكستان.

وبعدما حجز موقعا لنفسه بين قائمة افضل اللاعبين في العالم، وخصوصا بعد فوزه اربع مرات في بطولات اوروبا، تعرض لهزيمة قاسية مفاجئة في العام 1971 امام الاميركي اللاعب بوبي فيشر، مثيراً إنزعاجاً كبيراً لدى السلطات السوفياتية. وعندما عاد الى الاتحاد السوفياتي، منع من المشاركة في مسابقات اخرى في الغرب لاتهامه بأنه اخفى في حقيبته كتابا من تأليف الكاتب المعارض الكسندر سولجنيتسين. وعمدت السلطات السوفياتية ايضا الى حرمانه من لقب "استاذ في الرياضة"، ولم يستعده الا في العام 1991 بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.

 

 

 

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: