انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 15:05
العالم الآن
حجم الخط :
متحف فان غوخ
متحف فان غوخ يرفض النقاش العلني بشأن دفتر رسوم منسوبة للفنان


الكاتب:
المحرر: BK
2016/11/30 19:47
عدد القراءات: 51238


المدى برس/ هولندا

رفض متحف فان غوخ في امستردام الذي يطعن في صحة دفتر رسوم غير منشورة منسوبة للرسام الهولندي، اقتراحا لدار نشر فرنسية بإقامة نقاش علني في الموضوع، مؤكدا أنه "لم يتلق أي ردود" على أسئلته.

وقال المتحف في بيان له أوردته وكالة "فرانس برس" وتابعته (المدى برس)، إنه "نظراً لأن الدفتر يثير تساؤلات أكثر مما يقدم إجابات، نحتاج بداية إلى معرفة الوقائع".

ودعا المتحف دار "لو سويي" الفرنسية والخبيرة الكندية في نتاج الرسام الهولندي بوغوميلا ويلش - اوفشاروف، إلى "تقديم اجابات واضحة ومفتوحة على كل تعليقاتنا والعناصر التي تستدعي توضيحا وعلى الأسئلة المطروحة".

وفي (الـ15 من تشرين الثاني 2016)، قدمت دار "لو سويي" كتاب "فينسنت فان غوخ ضباب آرل الدفتر المسترد" الموقع من بوغوميلا ويلش - اوفشاروف، الذي يتضمن 65 رسما غير منشورة سابقا منسوبة للرسام الهولندي الشهير.

وفي اليوم عينه، أكد متحف فان غوخ في امستردام الذي يضم اكبر مجموعة اعمال للرسام الهولندي الشهير، أن الرسوم الموجودة في الدفتر "مقلدة".

ويتركز الجدل على تاريخ هذا الدفتر والحبر والورق المستخدمين فيه وخصوصا على الاسلوب الفني.

وأملا في "وضع حد" للجدل، اقترحت دار النشر الفرنسية اقامة نقاش علني مع المتحف على رغم طعنها بمرجعيته.

وتغطي الأعمال الواردة في الدفتر مرحلة كان فان غوخ يعيش خلالها في منطقة بروفانس في جنوب شرق فرنسا منذ وصوله إلى آرل في شباط/ 1888 إلى حين مغادرته دار الرعاية الصحية التي كان قد اودع فيها في سان ريمي إلى باريس في أيار 1890. وقد انتحر فان غوخ لاحقا في تموز 1890، عن 37 عاماً.

يذكر أن فينسنت فيليم فان غوخ، (30 آذار 1853 - 29 تموز 1890)، رسام هولندي، مصنف كأحد فناني الانطباعية، تتضمن رسومه بعضاً من أكثر القطع شهرة وشعبية وأغلاها سعراً في العالم، عانى من نوبات متكررة من المرض العقلي، وأثناء إحداها قطع جزءاً من أذنه اليمنى، وكان من أشهر فناني التصوير التشكيلي، حيث اتجه للرسم التشكيلي للتعبير عن مشاعره وعاطفته، وفي آخر خمس سنوات من عمره رسم أكثر من 800 لوحة زيتية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: