انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 14:36
العالم الآن
حجم الخط :
النرويج تنهي عصر إذاعة FM
النرويج أول دولة بالعالم تستبدل إذاعة FM بأخرى رقمية تقليلاً للنفقات


الكاتب: HAA ,HH
المحرر: BK ,HH
2017/01/07 16:38
عدد القراءات: 24198


المدة برس/ النرويج

تستعد النرويج لتكون أول دولة في العالم تقدم على إغلاق محطة راديو FM التقليدية بعد ستين عاماً من بث برامجها في البلاد تمهيداً للتحول لتقنية البث الإذاعي الرقمي (DAB)، وفيما انتقد كثيرون ذلك داخل البلاد وخارجها، عزت الحكومة موافقتها إلى تقليل النفقات كون كلفة تشغيل المحطة الجديدة تقل ثماني مرات عن القديمة.

وقال موقع انترناشنال بزنز تايمز (International Business Times) البريطاني الإخباري في تقرير، تابعته (المدى برس)، إن "النرويج ستكون خلال الاسبوع المقبل، أول دولة في العالم تقدم على إغلاق محطة راديو (اف-ام) التقليدية بعد ستين عاماً من بث برامجها في البلاد لتتحول لتقنية البث الإذاعي الرقمي (DAB) وسط انتقادات محلية وإقليمية واسعة ترى أن هذا التحرك سيكون متسرعاً لاسيما أن 66% من النرويجيين يعارضونه" .

واضاف الموقع، أن "دولاً أوروبية أخرى بينها المملكة المتحدة، ستعمد على مراقبة الحدث عن قرب للتعرف على عواقب تطبيقه"، مشيراً إلى أن "المنتقدين لهذا الإجراء يقولون إن الكثير من الناس سيفتقدون الاستماع إلى الاخبار العاجلة والتحذيرية التي ما تزال تبث عبر محطة إذاعة اف- ام".

وتابع موقع انترناشنال بزنز تايمز، أن "نحو مليوني سيارة في النرويج غير مزودة بأجهزة استقبال البث الإذاعي الرقمي ما يعني تضرر اصحابها من جراء القرار"، لافتا الى، أن "أصحاب أكثر من سبعة ملايين و900 ألف جهاز راديو سيتضررون نتيجة إغلاق محطة (اف- ام) وأن عملية تحوير راديوم (اف – ام) في السيارات إلى نظام البث الرقمي سيكلف صاحبه حوالي 1500 كراون نرويجي أي نحو 174.70 دولار أميركي".

يذكر أن البرلمان النرويجي، أقترح هذا الإجراء لأول مرة في العام 2011، وقد وصل لمرحلة الإقرار خلال كانون الأول 2016 المنصرم، حيث قررت الحكومة ذلك لأسباب اقتصادية عازية إياه إلى أن كلفة تشغيل محطة (اف-ام) أكثر بثمانية أضعاف من محطة البث الرقمي.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: