انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 24 اغســطس 2019 - 16:03
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
سدة الفلوجة
مجلس الفلوجة: نسبة الدمار في سد المدينة تبلغ 40%


الكاتب: AR ,HF
المحرر: AR
2017/01/14 15:03
عدد القراءات: 5978


المدى برس/الانبار

اكد مجلس قضاء الفلوجة بمحافظة الانبار، اليوم السبت، ان نسبة الدمار التي لحقت بسد الفلوجة جراء العمليات الارهابية لتنظيم داعش وتدمير عدد من بوابات السد وتفخيخ محيطة بلغت 40 %، فيما اشار الى تأمين محيط السد من العبوات واعمار اجزاء منه.

وقال الناطق الرسمي لمجلس الفلوجة سلام عجمي الحلبوسي في حديث الى (المدى برس)، ان" العمليات الارهابية لتنظيم داعش خلال سيطرته على مدينة الفلوجة واغلاقه لبوابات سد الفلوجة وتفخيخ محطيه بالعبوات الناسفة ادت الى اضرار كبيرة لحقت بالسد بنسبة 40%"، مشيراً الى "تفكيك العبوات الناسفة ورفع الحواجز الكونكريتية التي وضعها التنظيم لاغلاق بوابات السد".

وأضاف الحلبوسي ان" الدوائر الخدمية والجهات الحكومية التي كلفت باعمار سد الفلوجة امنت محيط السد بالكامل بعد رفع مخلفات تنظيم داعش واعمار نسبة كبيرة من الاجزاء التي تم تدميرها خلال العمليات الارهابية"، مؤكداً ان "السد يعمل بشكل جيد في ضخ المياه من نهر الفرات الى الجهة الاخرى من المحور الجنوبي للفلوجة وصولا لقضاء ابو غريب حتى تصل المياه الى المحافظات الجنوبية".

يذكر ان تنظيم داعش الارهابي سيطر على مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار في مطلع عام 2014 وقام باغلاق سد الرمادي والفلوجة لعدة ايام مما ادى الى جفاف نهر الفرات وقطع المياه عن قضاء ابو غريب والمحافظات الجنوبية .

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: