انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 12 ديسمبر 2018 - 11:19
في العمق
حجم الخط :
الفنانة الواسطية الموهوبة شهب محسن بين لوحاتها الجميلة
بالألوان .. "شهب" تهزم الاعاقة بامكانات محدودة يقابلها "خذلان" حكومي


الكاتب: AB ,JB
المحرر: AB
2017/01/16 14:12
عدد القراءات: 254163


 

المدى برس / واسط

الحياة حرمتها حرية الحركة والنطق وبين صعوبة الاولى وضنك العيش أينعت أنامل فتاة واسطية لتلون جدران الاعاقة وتحيلها لوحات جميلة، ولم يقف العوق لشهب محسن عائقاً أمام طموحاتها الفنية وتطوير موهبة الرسم لديها، لمواصلة مثابرتها حتى باتت بارعة تتخيل مستقبلها بين تعدد الألوان برغم انعدام الدعم وكساد السوق.

فشهب البالغة من العمر 16 ربيعاً والتي تنتمي الى أسرة بالكاد تحصل على قوتها اليومي استثمرت دعم هذه الأسرة التي وفرت لها ما يمكن توفيره حتى تنتصر على حالة العوق الولادي، من خلال اقامتها للعديد من المعارض الفنية الخاصة والمشاركات الأخرى التي كانت تأمل في أن تجد من خلالها سوقاً لبيع لوحاتها وسد مصاريف الزيت والقماش على أقل تقدير.

الألوان تهزم الاعاقة

وتقول شهب في حديث الى (المدى برس)، إن "الرسم هو نعمة من الله عوضتني عما فقدته منذ الولادة وهو الحركة والسير والنطق بطلاقة مثل الآخرين لشلل الأطراف السفلي لي الذي جعلني جليسة المنزل والأسرة"، مبينة أن "الارادة والتصميم هما ما مكناها من التغلب على تلك الاعاقة وتطوير موهبتها بالرسم، بدعم من اسرتها التي وفرت مستلزمات ذلك".

شهب، تمكنت من المشاركة في عدة معارض وبلوحات متميزة من خلال بعض الأصدقاء والمعارف، وفرت لها القوة للمضي بهذه الموهبة والحرص على الإلمام بها من خلال ملاحظات الآخرين لاسيما الفنانين الكبار الذين زاروا معارضها، على الرغم من عدم ايجاد سوق لتلك اللوحات وضعف الطلب عليها، والتي غالبا ما تركز على الجوانب التراثية والفلكلورية لمحافظة واسط بشكل خاص والعراق بشكل عام، لتنتج لوحات غاية بالجمال باستخدام الزيت مع القماش"، مشيدة بوالدها "باعتباره أول الداعمين حيث كان همه الأول توفير كل احتياجات الرسم برغم الظروف المادية الصعبة للأسرة".

الاحتياجات الخاصة .. مواهب دفنها "الاهمال" الحكومي

اما والد شهب محسن حسين فيقول إن "ابنته استطاعت أن تتفوق بموهبة الرسم"، مؤكدا أنها "ستصبح يوما ذات شأن عظيم لمواضبتها على متابعة كل ما يتعلق بفن الرسم من خلال مختلف وسائل الإعلام والمعارض الفنية، حيث تسعى للحصول على معلومات أكاديمية حول استخدام الألوان وتداخلها وكيفية تجسيد الأفكار بلوحات ناطقة".

وينتقد حسين ، المؤسسات الحكومية التي يفترض أن تدعم شريحة المعاقين وتوفر احتياجاتهم، مبينا أن "تلك المؤسسات لم تقدم شيئا يذكر لشهب أو غيرها من ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يمتلكون مختلف المواهب، كتلك التي تبرع بها ابنته مجسدة فنها على القماش والزجاج والخشب وغير ذلك من الاعمال واللوحات الفنية التي تتقنها".

دعوات لدعم "النماذج المميزة"

من جانبه يعد الفنان والناشط المدني جلال الشاطي، الشابة شهب محسن "إنموذجاً مميزاً" للفتاة العراقية التي تتحدى الظروف وتستطيع التغلب عليها.

ويقول الشاطي في حديث الى (المدى برس)، إن "شهب هي فنانة مميزة ومثابرة استطاعت التغلب على عوقها ومواجهة الظروف المادية والاجتماعية الصعبة التي تحيط بها".

ويرى الشاطي، أن من الضروري "اقامة بازار خاص بالموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة أمثال شهب وغيرها بهدف بيع أعمالهم الفنية وتحقيق مردود مالي يكون بمثابة دافع لهم وعامل مشجع للمضي في تنفيذ أفكارهم ومواجهة ظروفهم الصعبة".

من :جبار بجاي

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: