انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 20 يوليــو 2019 - 16:29
اقتصاد
حجم الخط :
مصفى بيجي يعاني الدمار
صلاح الدين تفاوض شركات أجنبية لاستثمار مصفى بيجي وتتهم بغداد بحياكة مؤامرة اقتصادية


الكاتب: AHF ,AM
المحرر: AHF
2017/01/15 18:02
عدد القراءات: 8088


المدى برس/ صلاح الدين

قرر مجلس صلاح الدين، اليوم الاحد، تشكيل لجنة للتفاوض والتعاقد مع الشركات الراغبة بالاستثمار في مصفى بيجي، وفيما عدَّ أن بغداد غير جادة بإعادة العمل بالمصفى النفطي، أعربت إدارة المحافظة عن شعورها بحالة "تمييز وتعرضها لمؤامرة" من أجل تعطيل كل نواحي الفعاليات الاقتصادية في صلاح الدين.

وقال رئيس مجلس المحافظة أحمد الكريم في حديث الى (المدى برس)، إن "المجلس عقد، اليوم، الجلسة الثانية في هذا العام وركز على بحث ملف مصفى بيجي وحقلي عجيل وعلاس" ، لافتاً الى أن "الجلسة عقدت بحضور المحافظ احمد عبدالله، وناقشنا نتائج اجتماعاتنا بوزارتي النفط والكهرباء وتقرير رئيس لجنة الطاقة بعد زيارته للتشيك ولقائه بعدد من الشركات النفطية".

وأوضح الكريم أن "المجلس صوّت على قرار تشكيل لجنة من المجلس وإدارة المصفى وحكومة المحافظة للتفاوض والتعاقد مع الشركات الراغبة بالاستثمار"، مبيناً أن "التعاقد مشروط برأي مجلس المحافظة".

وأشار الكريم الى أن "نتائج اجتماعاتنا ببغداد تؤكد لنا غياب الرغبة والجديّة في إحياء مصفى بيجي"، لافتاً الى "سعي المحافظة الى تفعيل حقلي عجيل وعلاس ومكامن النفط في قضاء بلد وغربي تكريت".

من جهته قال رئيس لجنة الطاقة منير حسين في حديث الى (المدى برس) إن "الشركات التي اجتمعنا بها في التشيك، أبدت استعدادها لتطوير مصفى نفط بيجي وإعادة إعماره، وقدمنا تقريراً الى مجلس المحافظة يقضي بموافقة العراق على تمويل المشروع خلال مرحلة التنفيذ وأن تتحمل الحكومة أيضاً نفقات التحضير لإعادة التأهيل والكشف الفني قبل بدء العمل".

بدوره قال المحافظ احمد عبدالله، في حديث لعدد من وسائل الاعلام ومن بينها (المدى برس) إن "صلاح الدين، تشعر بحالة تمييز ونتعرض لمؤامرة تعطيل كل نواحي الفعاليات الاقتصادية في المحافظة".

ولفت عبد الله الى "ضرورة التحرك والتفاوض مع الشركات النفطية كما فعلت محافظة نينوى، وأن نستغل مواردنا لتقليل البطالة وإعادة رواتب موظفي مصفى النفط"، منتقداً "البيروقراطية ببغداد واحتكار السياسيين للقرارات".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: