انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 ديسمبر 2018 - 05:33
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مذكرة تبليغ ناشط مدني بالحضور امام محكمة النشر
رئيس حركة إرادة بمجلس ذي قار يقاضي ثمانية ناشطين والحراك المدني يدعو إلى الاعتصام


الكاتب: AR ,HUA
المحرر: AR
2017/01/18 16:21
عدد القراءات: 4981


المدى برس/ ذي قار

كشف ناشطون مدنيون في محافظة ذي قار، اليوم الأربعاء، عن قيام رئيس حركة إرادة بمجلس محافظة ذي قار علي الغالبي، برفع دعاوى قضائية ضد ثمانية ناشطين أمام محكمة النشر، وفيما أشاروا الى أن الدعاوى جاءت إثر كتابة منشور على مواقع التواصل الاجتماعي يطالب الغالبي، بتنفيذ وعوده الانتخابية، دعا الحراك المدني للاعتصام امام مجلس المحافظة لوضع حد لممارسات الغالبي.

وقال الناشط المدني الياس علي العبودي في حديث الى (المدى برس) إن "عضو مجلس محافظة ذي قار علي الغالبي، أقام دعاوى قضائية أمام محكمة النشر ضد ثمانية ناشطين نشروا على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، منشوراً يطالبون فيه العضو المذكور بتنفيذ الوعود التي قطعها على نفسه قبل الانتخابات وتوفير الخدمات لناحية النصر (65 كم شمال الناصرية) التي يسكنها العضو نفسه وعدد من الناشطين المقامة الدعاوى ضدهم".

وأضاف العبودي أن "الناشطين الثمانية هم كل من (حيدر فليح، الياس علي،  كرار رحيم ،  احمد مجيد،  فراق مطشر، علاء الجوهري،  علاء كولي) وقد جرى تبليغهم بالحضور أمام محكمة النشر"، واصفاً الدعوى المرفوعة ضده وضد زملائه بـ "الكيدية والتي تهدف لتكميم أفواه الناشطين والحد من نشاطهم المدني لكنها لن تؤثر في عزيمتنا بمحاربة المفسدين والمقصرين".

وأشار العبودي الى أن "الغالبي سبق وأن أقام دعوى قضائية ضده وضد عدد من الناشطين المدنيين أمام محكمة النشر وخسر الدعوى التي طالب فيها بتعويض قدره مليار دينار من ناشطين لا يملكون حتى فرصة عمل"، لافتاً الى أن " محكمة النشر أحالت الدعوى السابقة الى خبير إلكتروني الذي أكد أن ما نشرناه يدخل ضمن حرية التعبير عن الرأي وليس التشهير كما يدّعي الغالبي".

وأصدر الحراك المدني في ناحية النصر بياناً تلقت (المدى برس) نسخة منه، أنه "نظراً لما يمارسه عضو مجلس محافظة ذي قار علي الغالبي، من ترهيب ممنهج ضد الناشطين المدنيين والمدونين في المحافظة ومن تضييق مستمر وتعدٍ خطير على الحريات المكفولة دستورياً وإقامته لعشرات الدعاوى الكيدية في محكمة النشر ببغداد والتي خسر أغلبها، ندعو الناشطين وابناء ذي قار للاعتصام بباب مجلس المحافظة ليضعوا حداً لممارسات هذا العضو ويوقفوه عند حدوده وواجباته الدستورية التي لم يؤد منها أي شيء يذكر حيث أن ناحية النصر لم تلمس منه أية خدمة فعلية ولا منفعة".

ودعا الحراك المدني إلى "تشكيل فريق دفاع من المحامين في المحافظة والعراق للوقوف مع الناشطين والمدونين وتحويل القضية الى الرأي العام ومفاتحة مكاتب الأمم المتحدة ومندوبهم بالعراق بتصرفات هذا العضو لثنيه عما فعله ويفعله من ترهيب للناشطين وتضييق للحريات".

يشار الى أن مراسل (المدى برس) اتصل هاتفياً ولمرات عدة بعضو مجلس المحافظة علي الغالبي، الذي يرأس كتلة حركة إرادة في مجلس المحافظة لتوضيح رأيه لكنه لم يرد على الاتصال.

وكان متظاهرو الناصرية، أعلنوا الاربعاء (11 من ايار 2016)، أن محكمة جنح الناصرية، أفرجت عن اثنين من الناشطين المدنيين الذي شاركوا بالتظاهرات لـ"عدم كفاية" الأدلة ضدهما، في حين اتهموا أحد قياديي حزب الدعوة بالمحافظة بـ"تلفيق" القضية ضد الناشطين للتخلص من الدعوى التي أقامها ضده ستة متظاهرين على خلفية تعرضهم للاعتداء قرب مقر الحزب.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: