انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 08:45
اقتصاد
حجم الخط :
رئاسة الوزراء تستعد لتوقيع عقد مع "جنرال الكترك" لإنشاء محطة توليد في المثنى


الكاتب: AT ,SS
المحرر: AT
2017/01/23 17:40
عدد القراءات: 7916


 

 

المدى برس/ المثنى

أعلنت الحكومة المحلية في محافظة المثنى، اليوم الاثنين، أن الخميس المقبل، سيشهد توقيع العقد النهائي مع شركة جنرال الكترك الأميركية، بخصوص إنشاء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية، مؤكدة أن ذلك المشروع سينهي حالات القطع المستمر للتيار الكهربائي في المحافظة، مركزها السماوة، (250 جنوب غرب بغداد)، فيما أشارت الى أن المضي بتطبيق قانون التطوير التجاري مع هيئة الاستثمار خلال المرحلة المقبلة.

وقال محافظ المثنى، فالح عبد الحسن سكر الزيادي، في حديث الى (المدى برس)، على هامش استقباله للقنصل الأميركي في جنوب العراق، ون دايتون، بمبنى المحافظة، إنه "من المزمع أن توقع رئاسة الوزراء، العقد النهائي، يوم الخميس المقبل، مع شركة جنرال الكترك الاميركية لإنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية"، مبيناً أن "تلك الخطوة ستنهي معاناة أهالي المحافظة بسبب كثرة الانقطاعات في التيار الكهربائي".

وأضاف الزيادي، أن "المرحلة المقبلة ستشهد أيضاً المضي بتطبيق قانون التطوير التجاري مع هيئة الاستثمار الذي يهدف الى جلب الشركات الاستثمارية الأميركية للعمل داخل المحافظة بمجالات أخرى خاصة وأن المثنى وضعت يدها على أول بئر نفطية في قضاء الخضر،(12 كم شمال غرب السماوة)، والتي من شأنها أن تسهم برفع وتيرة إنعاش المحافظة اقتصادياً أيضاً".

وأشار الزيادي، الى أن "انشاء محطة توليد الطاقة، ستجعل المحافظة تنفرد بطاقتها دون الاعتماد على المحافظات المجاورة والتي دائماً ما تقوم بإعطاء الحصة الأقل من التوليد للمثنى".

يذكر أن محافظة المثنى تعتمد حالياً على الطاقة اليابانية الغازية وطاقة معمل السمنت وبوجود محطة بسعة 500 ميغا واط لكنها معطلة تماماً والسبب وزاري بعد جلب معداتها كاملة منذ عام 2012 لكن دون المباشرة بالتنفيذ  الى الآن بحسب الحكومة المحلية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: