انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاربعاء, 17 يوليــو 2019 - 09:17
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
ميسانيون يغطون فتحة مجاري بالأنقاض تجنباً لخطرها على حياتهم
عائلة ميسانية تعتزم مقاضاة مجلس المحافظة وبلدية العمارة لـ"تسببهما " في مصرع إبنها


الكاتب: AAW
المحرر: BK
2017/01/24 18:36
عدد القراءات: 3778


المدى برس/ ميسان

أعلنت عائلة ميسانية،، عن عزمها مقاضاة مجلس المحافظة وبلدية العمارة، بسب "الإهمال" الحكومي للمشاريع الخدمية لاسيما تلك الخاصة بالصرف الصحي، الذي أدى لمقتل إبنها، داعية لتدقيق المشاريع بالمحافظة وكشف ما يعتريها من "مخالفات وفساد" ومحاسبة "المقصرين والمتواطئين"، في حين أقر مجلس المحافظة بتلقي شكاوى عديدة بشأن اندثار مشاريع الصرف الصحي وفقدان أغطية فتحاتها، عاداً أن من حق المتضررين مقاضاة الجهة المقصرة.

وقال عقيل مجيد الزبيدي، أحد أفراد عائلة  المتوفي عباس عبد الكاظم، في حديث إلى (المدى برس)، إن  "الإهمال الحكومي للمشاريع الخدمية أدى إلى نقص أو تلف أغطية فتحات المجاري، وحدوث الكثير من الحالات المؤسفة ومنها وفاة شقيقي"، مشيراً إلى أن "العائلة تعتزم رفع دعوى قضائية لدى محكمة استئناف ميسان الاتحادية ضد بلدية العمارة ومجلس المحافظة لوجود أخطاء كبيرة في أغلب المشاريع وإهمال متابعتها".

وأضاف الزبيدي، أن "فتحة المجاري التي تسببت بوفاة ابن عمي عباس، كانت السبب بأربع حوادث أخرى أودت بحياة مواطنين أبرياء من دون أن تكلف الأجهزة المعنية نفسها عناء معالجة هذا الخطر المميت"، عاداً أن "المسؤولين المحليين يحصرون اهتمامهم بمصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة ولا يولون أدنى اهتمام بشؤون المواطنين، بدليل أنهم لم يكلفوا أنفسهم حتى بإبداء التعاطف مع عائلة الفقيد أو حضور مجلس العزاء الذي أقيم على روحه".

ودعا ابن عم المتوفي، إلى "محاسبة المسؤولين المحليين الذين أهملوا واجباتهم بمتابعة المشاريع وتنفيذ الخدمات وإدامة أعمال صيانتها"، مؤكداً على ضرورة "مراجعة وتدقيق المشاريع في ميسان وكشف ما يعتريها من مخالفات وفساد كخطوة تمهيدية لمحاسبة المقصرين والمتواطئين".

بالمقابل قال عضو مجلس محافظة ميسان، سرحان الغالبي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "أغلب المشاريع بالمحافظة مهملة ولا تخضع للصيانة خصوصاً المتعلقة بالصرف الصحي التي أصبحت تشكل خطورة واضحة على حياة المواطنين بسبب عدم وجود أغطية على غالبية فتحاتها"، مبيناً أن "المجلس سجل شكاوى عديدة بخصوص اندثار مشاريع الصرف الصحي وفقدان أغطية فتحاتها في الشوارع الرئيسة والفرعية".

ورأى الغالبي، أن "الجهات الخدمية مسؤولة عن متابعة مشاريعها وإدامتها والتأكد من سلامتها وعدم خطورتها على حياة المواطن"، عاداً أن من "حق أيّ متضرر من تلك المشاريع مقاضاة الجهة المعنية بموجب القانون".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: