انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 يوليــو 2019 - 05:14
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
انظلاق الدورة الثانية لمسابقة الحمام الزاجل من أهوار ميسان
انطلاق مسابقة الزاجل من أهوار ميسان بمشاركة أصحاب 17 ألف حمامة من ثلاث محافظات


الكاتب: AAW
المحرر: BK
2017/01/24 21:23
عدد القراءات: 6184


المدى برس/ ميسان

أعلنت منسقية مربيّ الحمام الزاحل في العراق، اليوم الثلاثاء، عن انطلاق الدورة الثانية لمسابقة "السلام الوطني" من أهوار جنوبي ميسان،(390 كم جتوب العاصمة بغداد)، وفي حين كشفت عن مشاركة 17 ألف حمامة بالمسابقة من 21 نادياً من ثلاث محافظات، بيّنت أن الهواة يجمعون تبرعات لدعم عوائل الحشد الشعبي .

وقال المشرف على المسابقة، عمار عادل، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الدورة الثانية لمسابقة الحمام الزاجل السنوية انطلقت اليوم، من هور السادة البطاط، جنوب مدينة العمارة، تحت شعار مسابقة السلام الوطني"، مبيناً أن "520 متسابقاً من 21 نادياً من محافظات بغداد، صلاح الدين وديالى، يشاركون بالمسابقة، بـ17 ألف حمامة تشكل أكبر عدد من نوعه لمربي الزاجل في الوطن العربي".

وأضاف عادل، أن "المسابقة تتم باستعمال تقنيات حديثة تتمثل بوضع جهاز البرايكون للتسجيل الالكتروني معتمد في الدول اﻷوربية، في قدم الطير المشارك، وجهاز التقاط وتسجيل (مهبط) في مسكن الطير، يسجل معلومات الوصول وسرعة الطيران والمسافة"، مبيناً أن "اللجنة المنظمة خصصت 16 عبرة لنقل الحمام من مشتل الكمال باتجاه الأهوار جنوب العمارة".

وأوضح المشرف على المسابقة، أن "مشتل الكمال في بغداد هو صاحب الفضل بجمع الأندية المشاركة في المسابقة، وهي من مدينة الصدر وبغداد الجديدة والكسرة والشعلة والحرية والحسينية والعبيدي مشروع الوحدة، الصويرة والعزيزية مزرعة الصويرة، وبلد وخانقين وسامراء"، لافتاً إلى أن "شعار المسابقة جاء تضامناً مع الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي ولدعم القوات الأمنية في معاركة قادمون يانينوى".

وذكر عادل، أن "الهواة اتفقوا جميعاً على دعم عوائل الحشد بالتبرع منهم بمبالغ يتم استحصالها عن طريق بيع الحمام أو المسابقة المحلية لأن العديد منها بلا راتب وفقيرة الحال"، وتابع أن "اختيار منطقة الأهوار للمسابقة تم من لجنة الخبراء المكونة من عشرة أشخاص لديهم الخبرة بارتفاعات الأرض والمناطق التي تلائم تحليق الحمام، لأن الطائر يستغرق عدة ساعات للوصول إلى مكانه".

واستطرد المشرف، أن "الغاية من المسابقة هي تشجيع الاهتمام بتربة طائر الزاحل وخلق روح التنافس لاسيما أن الدول الأخرى تهتم برياضة الطيور والحمام بصورة خاصة وتخوض مسابقات في مجالها".

وكانت منسقية مربي الحمام الزاجل في العراق، قد نظمت في (الثاني من شباط 2016 المنصرم)، الدورة الأولى للمسابقة من جنوب مدينة العمارة أيضاً، وأكدت أن عدد الحمام المشارك فيها بلغ أكثر من 10 آلاف طير، وأن الهواة يجمعون التبرعات المالية لدعم عوائل الحشد الشعبي.

يذكر أن الدراسات العلمية الحديثة كشفت عن قدرة الحمام الزاجل الطبيعية، على رسم خارطة المجال المغناطيسي للأرض للاستعانة بها في معرفة طريق العودة إلى موطنه.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: