انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 21 يوليــو 2019 - 04:47
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من كورنيش البصرة
البصرة تستعد لتكون عاصمة الثقافة العربية عام 2018 وتؤكد جدارتها


الكاتب: SKM
المحرر: BK
2017/01/25 16:59
عدد القراءات: 4821


المدى برس/ البصرة

أعلن مجلس البصرة، اليوم الأربعاء، عن دعمه الجهود الرامية لإظهار المحافظة بصورة لائقة لتكون "عاصمة الثقافة العربية" عام 2018 المقبل، داعياً الجهات المعنية بالثقافة والأدب والفنون العراقية  الى التعاون لإنجاح المشروع، في حين أكدت جامعة البصرة أن المشروع يسهم في تحريك "الحالة الساكنة" بالمحافظة وتعزيز الاهتمام بها، عدّت أن البصرة "مؤهلة" لحمل ذلك اللقب لعراقة إرثها التأريخي والثقافي والعلمي.

وقال رئيس مجلس المحافظة، صباح البزوني، في حديث إلى (المدى برس)، إن "التحضيرات تتواصل لمشروع البصرة عاصمة الثقافة العربية للعام 2018"، مشيراً إلى أن "جامعة البصرة تسهم بدور أساس في اللجنة المركزية المشكلة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء للقيام بالاستعدادات اللازمة".

وأضاف البزوني، أن "الحكومة المحلية في البصرة تدعم الجهود الرامية لإظهار المحافظة بصورة لائقة"، داعياً الجهات المعنية بالثقافة والأدب والفنون العراقية بعامة والبصرية بخاصة، الى "التعاون لإنجاح المشروع".

من جانبه قال مساعد رئيس جامعة البصرة، ساجد النور، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مشروع البصرة عاصمة الثقافة العربية يسهم في تحريك الحالة الساكنة بالمحافظة وتعزيز الاهتمام بها"، عاداً أن "البصرة مؤهلة لتكون عاصمة الثقافة العربية لما تتمتع به من إرث تاريخي وثقافي وعلمي".

وكان وزير الثقافة والسياحة والآثار، فرياد راوندوزي، أعلن في آب 2015، عن تشكيل لجنة تتولى إعداد تقديرات تخمينية لمشروع البصرة عاصمة الثقافة العربية لعام 2018.

يذكر أن وزراء الثقافة العرب، قرروا في مؤتمرهم الـ19، الذي عقد في السعودية، خلال كانون الثاني 2015، اختيار البصرة عاصمة للثقافة العربية عام 2018 المقبل.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: